الجمعة 6 أغسطس 2021 02:58 م

دعا رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية "حسان دياب" إلى الضغط على إسرائيل من أجل استعادة الهدوء عند الحدود، وسط جولة جديدة من التصعيد مع "حزب الله"، في حين أكد رئيس الوزراء الأسبق "سعد الحريري" أن الوضع على الحدود اللبنانية مع إسرائيل خطير جدا.

وأفادت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية بأن "دياب" أجرى سلسلة اتصالات (لم تذكر مع من) بهدف احتواء التصعيد في جنوب لبنان عبر الالتزام التام بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701.

وبحسب الوكالة، شدد "دياب" على "ضرورة عودة الهدوء ووقف الخروقات الإسرائيلية المتكررة للسيادة اللبنانية"، لافتا إلى أن هذه الخروقات بلغت ذروتها الخميس بالغارة التي نفذها سلاح الجو الإسرائيلي على جنوبي البلاد.

وحذر "دياب" من أن هذه الخروقات تشكل "تهديدا مباشرا وقويا للقرار 1701"، داعيا إلى "الضغط على إسرائيل وإلزامها باحترام هذا القرار ووقف انتهاكاتها للسيادة اللبنانية".

من جانبه، وصف "الحريري" الوضع في جنوب بلاده بـ"الخطير جدا جدا"، وذلك في أعقاب إطلاق "حزب الله" صواريخ صوب إسرائيل، الجمعة.

جاء ذلك في تغريدات لـ"الحريري" على صفحته الرسمية بـ"تويتر"، حيث قال: "الوضع على الحدود مع العدو الإسرائيلي خطير جدا جدا وتهديد غير مسبوق للقرار 1701.. استخدام الجنوب منصة لصراعات إقليمية غير محسوبة النتائج والتداعيات خطوة في المجهول تضع لبنان كله في مرمى حروب الآخرين على أرضه".

وتابع قائلا: "لبنان ليس جزءا من الاشتباك الإيراني الإسرائيلي في بحر عمان.. والدولة بقواها العسكرية والأمنية الشرعية هي المسؤولة عن حماية المواطنين وتوفير مقومات السيادة".

وأضاف: "تسليم قرار الحرب والسلم مع العدو لمطلقي الكاتيوشا (عناصر حزب الله) قمة التخلي عن دور الدولة ومسؤولياتها. فأين الدولة من كل ذلك وهل أخذت رئاسة الجمهورية والحكومة وقيادة الجيش علما بإطلاق الصواريخ؟ لنتق الله في وطننا وشعبنا الذي يرزح أصلا تحت وطأة الانهيار الاقتصادي والمعيشي".

والجمعة، أعلن "حزب الله" إطلاق أكثر من 15 صاروخا على إسرائيل، موضحا أن هذه العملية هي رد على غارات إسرائيلية على جنوبي لبنان الخميس.

بدوره، رد الجيش الإسرائيلي على الصواريخ بقصف مواقع في جنوب لبنان، معلنا أنه لن يترك أي هجمات دون عقاب.

في موازاة ذلك، أكدت قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان "يونيفيل" أن الوضع خطير للغاية، مطالبة، في بيان، الجميع بوقف فوري لإطلاق النار.

وكانت "يونيفيل" أعلنت، الخميس، أنها تبذل مساعي عاجلة بغية تفادي تصعيد محتمل جديد بين إسرائيل ولبنان على خلفية الجولة الجديدة من القصف المتبادل عبر الحدود.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات