احتجت اليونان، لدى تركيا، بسبب توقيف السلطات في إسطنبول، رئيس اتحاد عموم اليونانيين البنطيين "غيورغيوس فاريتيمياديس" وترحيله، حيث كان ينوي زيارة تركيا للمشاركة في فعاليات ثقافية ودينية.

واعتقلت السلطات التركية "فاريتيمياديس" الجمعة، في مطار إسطنبول، قبل احتجازه لعدة ساعات، تم ترحيله إلى أثينا.

وأفادت وسائل الإعلام اليونانية، بأن "فاريتيمياديس" كان يعتزم المشاركة في المراسم الاحتفالية والطقوس الدينية بمناسبة عيد رقاد السيدة العذراء، التي من المقرر أن تقيمها الكنيسة اليونانية الأرثوذكسية في دير سوميلا المسيحي، بالقرب من مدينة طرابزون التركية.

وقال "فاريتيمياديس"، في تصريحات صحفية، إن السلطات التركية لم توضح له سبب توقيفه، لكن مسؤولين في القنصلية اليونانية، قالوا له إن "الجانب التركي يعتبره شخصا خطيرا وغير مرغوب فيه".

ولم يصدر عن السلطات التركية أي تعليق حول الواقعة.

ويترأس "فاريتيمياديس"، اتحاد عموم اليونانيين البنطيين، وهو منظمة اجتماعية معنية بحقوق اليونانيين البنطيين في دول منطقة البحر الأسود.

وتعرض اليونانيون البنطيون، بين 1914 و1923 للاضطهاد في الإمبراطورية العثمانية، وبعدها تركيا أثناء الحرب العالمية الأولى والحرب اليونانية التركية التي أعقبتها.

وتعتبر بعض الدول تلك الأحداث إبادة جماعية لليونانيين، الأمر الذي تنفيه أنقرة.

المصدر | الخليج الجديد