الثلاثاء 24 أغسطس 2021 05:00 ص

شنّ الطيران الحربي الإسرائيلي، منتصف ليل الإثنين الثلاثاء، غارات جوية على مواقع تابعة لحركة "حماس"، في جنوب قطاع غزة وشماله.

جاء ذلك ردّاً على بالونات حارقة، أطلقت من القطاع باتجاه جنوب الدولة العبرية، حيث تسبّب بعضها باندلاع حرائق.

وقال شهود عيان، إن القصف أدى إلى أضرار مادية كبيرة، دون وقوع إصابات وفق المعلومات الأولية.

فيما وردت أنباء عن تصدي المقاومة الفلسطينية للطيران الحربي الإسرائيلي بالرشاشات الثقيلة.

وأشار الشهود، إلى أن الغارات الإسرائيلية استهدفت موقعين يتبعان للمقاومة في جنوب وشمال القطاع، فضلا عن عدد من المراصد والنقاط الحدودية وأراض زراعية.

وبث ناشطون مقاطع فيديو تظهر استهداف القصف الإسرائيلي مواقع في قطاع غزة.

من جانبه، قال الجيش الإسرائيلي، في بيان، إن طائراته أغارت على "موقع لإنتاج السلاح لحركة حماس في مدينة خانيونس (جنوب) ونفق في بلدة جباليا (شمال)، بالإضافة إلى محطة إطلاق صواريخ في شرق مدينة غزة".

وأضاف أن الغارات تأتي "ردا على إطلاق البالونات الحارقة باتجاه الأراضي الإسرائيلية".

وعاد الجيش، في بيان آخر، وذكر أنه شن غارة رابعة، رداً على إطلاق نيران رشاشات باتجاه الأراضي الإسرائيلية، خلال شن طائراته الغارات على القطاع.

وذكر أن الغارة الجديدة استهدفت "فتحة نفق" تابع لحركة حماس في خان يونس.

فيما اعتبر القيادي في حركة حماس "إسماعيل رضوان"، قصف الاحتلال لقطاع غزة بأنه "يدلل على تخبطه وفشله إزاء صمود وثبات شعبنا الفلسطيني، وشعبنا ومقاومتنا على قدر التحدي".

وأضاف: "ستفشل رهانات الاحتلال".

وتابع: "نحن مستمرون ولن يزيدنا القصف إلا عزيمة وإصرارا لانتزاع حقوقنا".

وكانت بالونات حارقة أطلقت نهاراً من قطاع غزّة، تسبّبت باندلاع حرائق في جنوب إسرائيل، كما أعلن عناصر سلطة الإطفاء الإسرائيلية.

والبالونات الحارقة أداة يستخدمها نشطاء فلسطينيون بهدف إشعال النيران في الحقول الزراعية الإسرائيلية المحاذية للقطاع.

ولم تعلن أي جهة في غزة مسؤوليتها عن إطلاق البالونات الحارقة، إلا أن اسرائيل تحمل حركة "حماس" مسؤولية أي خروق مصدرها القطاع الذي يخضع منذ 15 سنة لحصار إسرائيلي مشدّد، ويعيش فيه أكثر من مليوني نسمة.

وأصيب نحو 41 فلسطينياً، السبت، بينهم طفل بجروح خطيرة، بنيران إسرائيلية خلال مواجهات دارت على الحدود الفاصلة بين إسرائيل والقطاع، وفق وزارة الصحة في القطاع.

واعلن الجيش الاسرائيلي أنّ "جندياً من حرس الحدود الاسرائيلي اصيب بجروح خطيرة بنيران حيّة انطلقت من غزة، ويتلقى حالياً العلاج الطبي في أحد المستشفيات".

وفي 21 مايو/أيار، أعلنت إسرائيل وحماس وقفاً لإطلاق النار أنهى تصعيداً دموياً بين الطرفين استمرّ 11 يوماً وأسفر في الجانب الفلسطيني عن ارتقاء 260 شهيدا، بينهم 66 طفلاً، وفي الجانب الإسرائيلي عن سقوط 13 قتيلا، بينهم طفل وفتاة وجندي.

المصدر | الخليج الجديد