كشف مسؤولون أمريكيون عن لقاء سري جمع مدير وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية "ويليام بيرنز"، وزعيم حركة "طالبان" الملا "عبدالغني برادار"، في العاصمة الأفغانية كابل.

ولم تكشف صحيفة "واشنطن بوست"، عن تفاصيل وفحوى اللقاء الذي أجري الإثنين، بينما تواصل واشنطن عمليات الإجلاء لرعاياها والمتعاونين معها.

وقبل ساعات، أكد المتحدث باسم الخارجية الأمريكية "نيد برايس"، أن لدى واشنطن اتصالات مع حركة "طالبان"، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن ذلك لا يعني وجود علاقات رسمية مع الحركة أو ثقة بها.

ويأتي لقاء "بيرنز" و"برادار"، قبيل 24 ساعة من إعلان  الرئيس الأمريكي "جو بايدن"، قراره حول تمديد موعد إتمام سحب قوات بلاده من أفغانستان المقرر حاليا حتى 31 أغسطس/آب الجاري.

وكان مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض "جيك ساليفان"، قد صرح في وقت سابق بأن واشنطن على اتصال دائم مع "طالبان" بشأن القضايا الأمنية، بما في ذلك إجلاء المواطنين الأمريكيين.

وكانت حركة "طالبان" هددت بأنها لن تسمح بتمديد بقاء القوات الأجنبية في البلاد، بعد انتهاء المهلة المحددة سلفا نهاية الشهر الجاري.

المصدر | الخليج الجديد + واشنطن بوست