نشر الممثل المصري "محمد رمضان" صورا تجمعه بنجله على متن طائرته الخاصة عبر حسابه الرسمي على "فيسبوك" وكتب معلقا "جمعة مباركة ..لا أنظر خلفي إلا لالتقاط صورة".

جاء ذلك في أول رد من "رمضان" على ما يبدو على حملة السخرية منه والجدل الذي أُثير، الخميس، بعد إعلانه الحصول على الدكتوراه الفخرية من "المركز الثقافي الألماني في لبنان".

ونشر "رمضان"، الخميس، صورا من تكريمه في لبنان والشهادات والدروع التي حصل عليها خلال التكريم.

وتوجه، عبر "فيسبوك"، بالشكر لوزير الثقافة اللبناني "محمد داوود"، ونقيب الفنانين المحترفين بلبنان "جهاد الأطرش" على منحه "الدكتوراه الفخرية في التمثيل والأداء الغنائي"، مقدما في الوقت ذاته الشكر للمركز الثقافي الألماني في لبنان على منحه لقب "سفير الشباب العربي".

من جانبها، نفت السفارة الألمانية بالقاهرة أي علاقة بين الحكومة الألمانية والمركز المانح للشهادة وكتبت عبر حسابها على "تويتر": "ليست كل المؤسسات التي تستخدم كلمة ألمانيا تابعة للحكومة الألمانية. لا علاقة بين الحكومة الألمانية وما يسمي بالمركز الثقافي الألماني بلبنان".

كما أكدت النقابات الفنية في لبنان، عبر بيان، عدم مسؤوليتها عن هذا التكريم.

فيما أبدى رواد منصات التواصل الاجتماعي استغرابهم من منح "رمضان" مثل هذه الشهادة، في مثل هذا الوقت الذي يعاني فيه لبنان من أزمات اقتصادية كارثية وأوضاع أهم من هذا الحدث.

وسخر آخرون من حصول "رمضان" على لقب "دكتور" والألقاب الأخرى التي حصل عليها خلال تكريمه.

وقال الكاتب الصحفي المصري "سليم عزوز" إن "مسلسل الإلهاء، حلقة دكتوراه محمد رمضان، أولا الدكتوراه لم تمنحها له جامعة عريقة أو غير عريقة فالمانح هو المركز الثقافي الألماني الدولي، ما هي القيمة الدفترية للمركز الثقافي الألماني الدولي؟! وثانيا الشهادة الممنوحة له هي دكتوراه فخرية، وليست أكاديمية".

وغرد الكاتب الصحفي المصري رئيس تحرير صحيفة "المصريون" (خاصة) "جمال سلطان":

بدوره، بيّن الباحث والأكاديمي المصري "رمزي عبدالعزيز"، عبر "فيسبوك"، أنه بعد البحث ظهر له أن المركز الذي منح شهادة الدكتوراه لـ"رمضان" غير تابع للسفارة الألمانية في بيروت، وهو ليس إلا مركز تنمية بشرية لا يُمثل أي صفة رسمية لألمانيا، وفق وصفه.

وقال  الشاعر والإعلامي اللبناني "خليل حنون": "مؤسف أن يفتخر الممثل محمد رمضان بورقة دكتوراه لا قيمة لها ومضحكة من مركز للتنمية البشرية في لبنان ليس له أي صفة علمية ولا أكاديمية أو حتى قيمة واعتبار في المجتمع اللبناني، هذه الورقة هي مجرد حبر على ورق وهي إهانة له وفضيحة".

وسخر الممثل المصري "خالد سرحان"، قائلا: "الحمد لله حصلت على الدكتوراه الفخرية من الجامعة الألمانية لمكافحة الفئران والحشرات".

وعلقّ ناشطون مصريون على منشور "رمضان" عبر فيسبوك ساخرين من الدكتوراه الفخرية؛ حيث قال أحدهم "الأستاذ الدكتور محمد رمضان استشاري الرقص في مصر".

وكتب ناشط آخر مستهجنا: "لأنك عملت فيلم الألماني يمنحوك دكتوراه من المركز الثقافي الألماني! عموما مبروك يا دكتور وإن شاء الله الدكتوراه المقبلة تكون من محطة بنزين التعاون عن فيلم الديزل".

 

المصدر | الخليج الجديد