الاثنين 30 أغسطس 2021 02:52 م

قلل رئيس الوزراء الإسرائيلي "نفتالي بينيت"، الإثنين، من أهمية أي أفكار عن التحرك لتجديد مفاوضات السلام مع الفلسطينيين وذلك بعد عقد اجتماع على أعلى مستوى بين الطرفين منذ سنوات.

فبعد ساعات من اجتماع وزير الدفاع "بيني جانتس" مع الرئيس الفلسطيني "محمود عباس" نقلت المنافذ الإعلامية الرئيسية في إسرائيل عن مصدر مقرب من رئيس الوزراء قوله إنه "لا توجد عملية دبلوماسية مع الفلسطينيين ولن توجد".

وقال المصدر إن اللقاء الذي لم يعلن عنه مسبقا تناول فقط "موضوعات عادية".

فيما قال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، "حسن الشيخ" -التي ينتمي إليها "عباس"- إن المحادثات تناولت "كل جوانب" العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية.

والتقى "جانتس" الذي يتزعم حزبا ينتمي للوسط و"عباس" بعد يومين من لقاء "بينيت"، السياسي المنتمي لليمين المتطرف والذي يعارض قيام دولة فلسيطينية، في واشنطن مع الرئيس الأمريكي "جو بايدن" الذي يؤيد الفكرة.

وقال بيان أصدره البيت الأبيض إن "بايدن" أكد لـ"بينيت" دعمه لحل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني وشدد على أهمية اتخاذ خطوات لتحسين معيشة الفلسطينيين.

وسبق أن دعا "جانتس" إلى استئناف عملية السلام مع الفلسطينيين الذين يريدون إقامة دولتهم في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة على أن تكون القدس الشرقية عاصمتها، وقد استولت إسرائيل على تلك الأراضي في حرب الشرق الأوسط عام 1967.

غير أن أي تحرك جديد بشأن القضية قد يهز أسس حكومة "بينيت" التي تجمع بين اليسار واليمين وتيار الوسط وأحزاب عربية والتي وضعت في يونيو/حزيران الماضي، نهاية لحكم "بنيامين نتنياهو" الذي استمر 12 عاما.

وفي بادرة على حدوث خلاف بشأن الدولة الفلسطينية في صفوف الائتلاف قال "موسي راز" عضو البرلمان عن حزب "ميريتس" اليساري إن استبعاد المصدر المقرب من "بينيت" لاحتمالات تجدد محادثات السلام أمر "شائن".

ولم يذكر بيان أصدره مكتب "جانتس" مساعي السلام واكتفى بالقول إنه ناقش مع "عباس" الوضع الأمني والاقتصادي في الضفة الغربية وقطاع غزة الذي تحكمه حركة "حماس" الإسلامية.

وكان اللقاء الذي عقد بمدينة رام الله في الضفة الغربية أول مرة يتأكد فيها إجراء مباحثات بين الإسرائيليين والفلسطينيين على مستوى عال منذ انهارت مفاوضات السلام التي جرت بوساطة أمريكية في 2014.

ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن المصدر قوله إن "بينيت" وافق لـ"جانتس" على مقابلة "عباس".

المصدر | الخليج الجديد + رويترز