الخميس 2 سبتمبر 2021 11:12 م

أكد رئيس مجلس النواب الليبي، "عقيلة صالح"، أنه لا حل للأزمة في ليبيا إلا من خلال إجراء الانتخابات العامة عبر الاقتراع المباشر، لافتا إلى أنه لن يكون هناك مصالحة وطنية قبل انتخاب الرئيس الجديد في ليبيا.

وفي مؤتمر صحفي، مع وزير الخارجية المغربي،"ناصر بوريطة"، الخميس، قال "صالح" إن "مشكلة ليبيا لن تحل إلا بالانتخابات الرئاسية والبرلمانية".

وأضاف أن "مجلس النواب قرر أن الشعب الليبي هو من ينتخب رئيس الدولة مباشرة".

وأوضح أنه "لا مصالحة وطنية قبل انتخاب رئيس لكل الليبيين عن طريق الانتخاب المباشر".

وتابع أن "هناك انقساما وإذا لم تتم الانتخابات سيكون الموقف في ليبيا أسوأ".

من ناحيته، أكد "بوريطة"، أن انتخابات ليبيا المرتقبة في ديسمبر/كانون الأول المقبل، هي "الأفق الوحيد" لحل الأزمة السياسية القائمة في البلاد.

وأضاف "بوريطة" أن "الأزمة في ليبيا لن تحل بالمؤتمرات أو التدخلات الخارجية، بل تحل من طرف الليبيين من خلال الممارسات الديمقراطية عبر الانتخابات الذي اتفق عليها الليبيون".

وشدد على "الحفاظ على المواعيد لإجراء الانتخابات التي اتفق عليها الليبيون والمجتمع الدولي أساسي لإعادة الاستقرار إلى ليبيا".

وأوضح أن "الليبيين تعبوا من التفرقة، وحان الوقت للحسم في مسألة الشرعية من خلال الانتخابات".

وبعد سنوات من الحرب، تشهد ليبيا انفراجا سياسيا؛ ففي 16 مارس/آذار الماضي، تسلمت سلطة انتقالية منتخبة تضم حكومة وحدة ومجلسا رئاسيا، مهامها لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية مأمولة في 24 ديسمبر/كانون الأول.

لكن لا يزال الجنرال المتقاعد "خليفة حفتر"، يتصرف بمعزل عن الحكومة الشرعية، ويقود ميليشيا مسلحة تسيطر على مناطق عديدة، ويُلقب نفسه بـ"القائد العام للجيش الوطني الليبي"، منازعا المجلس الرئاسي في اختصاصاته.

المصدر | الخليج الجديد+ وكالات