الأحد 5 سبتمبر 2021 05:57 ص

أدانت كل من منظمة التعاون الإسلامي، ورئيس البرلمان العربي "عادل بن عبد الرحمن العسومي"، والأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب، الهجمات الحوثية  التي استهدفت المنطقتين الشرقية والجنوبية السعودية، مساء السبت.

وأعرب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، "يوسف بن أحمد العثيمين"، في بيان، الأحد، عن "إدانته الشديدة للهجوم الباليستي باتجاه المنطقة الشرقية ونجران، الذي تمكنت قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن من إحباطه".

وأكد "العثيمين"، "دعم وتأييد منظمة التعاون الإسلامي لجميع الإجراءات التي تتخذها المملكة لحماية أراضيها وأمنها واستقرارها".

وشدد الأمين العام على أن "المنظمة تدين الممارسات الإرهابية التي ترتكبها ميليشيا الحوثي ومن يقف وراءها ويمدها بالمال والسلاح، عادّاً تلك الأفعال جرائم حرب"، بحسب ما نقتل وكالة الأنباء السعودية.

وحذر "العسومي"، في بيان، الأحد، "من استمرار الأعمال الإرهابية الجبانة لميليشيا الحوثي، والتي تعكس إصرارها على مواصلة اعتداءاتها الآثمة على المملكة والتي تعد جرائم حرب، ورفض الدعوات الرامية إلى إنهاء الحرب في اليمن والتوصل إلى حل سلمي ينهي معاناة الشعب اليمني" .

ودعا رئيس البرلمان العربي "المجتمع الدولي لتحرك عاجل وحاسم ضد ما ترتكبه ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من النظام الإيراني من جرائم وانتهاكات ضد الإنسانية، ومحاسبة مرتكبي هذه الجرائم"، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السعودية "واس".

وأعرب "العسومي" عن "تضامن ووقوف البرلمان العربي مع المملكة ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات للدفاع عن أراضيها وحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها".

بدورها، أدانت الأمانة لعامة لمجلس وزراء الداخلية العرب، الهجمات الحوثية الأخيرة، وأكدت، في بيان، "ضرورة مساءلة ومحاسبة مرتكبي هذه الأعمال الإرهابية التي تعد جرائم حرب شنيعة، كما تجدد مساندتها المطلقة لكل الإجراءات التي تتخذها المملكة العربية السعودية للحفاظ على أراضيها ومنشآتها وسلامة مواطنيها والمقيمين فيها".

وأشاد بيان الأمانة، التي تتخذ من تونس مقرا لها، بـ"الأدوار الكبيرة التي تقوم بها قوات الدفاعات الجوية السعودية الباسلة وقوات التحالف دعم الشرعية في اليمن لحماية المدنيين والتصدي للمحاولات الإرهابية المتكررة التي تقوم بها هذه الميليشيات المدعومة بالمال والسلاح من أطراف خارجية، وتستهدف بها المدنيين الأبرياء والبنية التحتية المدنية، وترمي من خلالها إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، بممارسات عدوانية متعمدة ومنتهكة لقواعد القانون الدولي الإنساني، ومقوضة لجهود الأمم المتحدة في اليمن وفرص التوصل إلى حل سياسي لإنهاء الصراع الدائر فيها".

وفجر الأحد، أقرت وزارة الدفاع السعودية، فجر الأحد، بوقوع هجمات حوثية على المنطقتين الشرقية (الدمام) والجنوبية (جازان ونجران) للمملكة بواسطة ثلاثة طائرات مسيرة ملغومة وثلاثة صواريخ باليستية، مساء السبت، معلنة أن تلك الهجمات، التي تم التصدي لها، أسفرت عن إصابة طفلين وتضرر عدد من المنازل.

المصدر | الخليج الجديد + واس