الأربعاء 8 سبتمبر 2021 01:03 ص

قال مندوب إيران الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية "كاظم غريب آبادي"، الثلاثاء، إنه لا يحق لأحد مطالبة بلاده بوقف أنشطتها النووية، طالما ظلت العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران قائمة.

جاء ذلك، تعليقا من "غريب آبادي"، على نشر تقريرين للمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، بشأن الاتفاق النووي ومعاهدة الضمان.

ونقلت وكالة "مهر" الإيرانية عن المسؤول الإيراني قوله: "جميع أنشطة إيران النووية، بما فيها إنتاج معدن اليورانيوم وتخصيبه على مختلف المستويات، تتم في إطار الحقوق النووية لإيران".

وعقب قائلا: "بل وتحت معاهدة حظر الانتشار النووي".

وأكد "غريب آبادي" أن تلك الحقوق الإيرانية تنفذ، تماما، في إطار التزامات بلاده بمعاهدة الضمان.

وأشار المسؤول الإيراني إلى أن الأطراف الأخرى لم تنفذ التزاماتها بالاتفاق النووي بشأن رفع الحظر.

ولفت إلى أنه مع استمرار السياسة الأمريكية في فرض الحظر الأحادي على بلاده، فإنه لا يحق لأحد مطالبة إيران بوقف هذه النشاطات في سياق هذا الاتفاق.

وقدم "غريب آبادي"، النصيحة للوكالة الدولية بوجوب التحلي بالاستقلال والحيادية والمهنية.

واتهمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الثلاثاء، إيران بمواصلة انتهاكها للاتفاق النووي المبرم مع القوى العالمية في 2015.

وقالت الوكالة التابعة للأمم المتحدة، إن طهران تواصل كسر الكثير من القيود المفروضة عليها بموجب الاتفاق، حسب "رويترز".

وأوضحت الوكالة أن من بين هذه القيود التي خرقتها طهران، ما يتعلق بمستوى تخصيب اليورانيوم ومخزون اليورانيوم المخصب.

ووجهت الوكالة انتقادات لإيران بسبب عدم إجابتها على أسئلة بعضها يتعلق بآثار اليورانيوم عُثر عليها في ثلاثة مواقع غير معلنة، وهو ما قد يعقد استئناف المحادثات الهادفة لإحياء الاتفاق النووي.

وذكرت الوكالة في واحد من تقريرين فصليين عن إيران أن المدير العام يشعر بقلق متزايد لعدم التوصل إلى حل منذ نحو عامين لقضايا الضمانات المتعلقة بالمواقع الأربعة في إيران والتي لم يتم الإعلان عنها للوكالة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات