الأربعاء 15 سبتمبر 2021 09:22 ص

أعلنت إيران تشديد الإجراءات الأمنية في منشآتها بشكل منطقي ومعقول، مشيرة إلى أن مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية تأقلموا بالتدريج مع القواعد والتعليمات الجديدة.

وقال سفير إيران ومندوبها الدائم لدى المنظمات الدولية "كاظم غريب آبادي" عبر "تويتر": "تم تشديد الإجراءات الأمنية في المنشآت النووية الإيرانية بشكل منطقي ومعقول".

وأضاف أن "مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية تأقلموا تدريجيا مع القواعد والتعليمات الجديدة".

وزار المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية "رافائيل جروسي" طهران، الأحد الماضي، وأجرى خلالها محادثات مع رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية "محمد إسلامي".

وتقرر في البيان المشترك بعد اللقاء، أن "يتم السماح لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتبديل بطاقات الذاكرة لعدد من أجهزة الرقابة، والتي سيتم الحفاظ عليها في إيران بختم مشترك".

وجاءت زيارة "جروسي" بعد أيام من نشر الوكالة تقريرا اتهم إيران بعرقلة عمليات التفتيش في المنشآت النووية الإيرانية، ورد الرئيس الإيراني "إبراهيم رئيسي" على الاتهام، مؤكدا أن بلاده تظهر شفافية بهذا الشأن.

وقبل أيام، أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الدول الأعضاء بأنه لم يتم إحراز تقدم في قضيتين رئيسيتين، هما تفسير عن آثار يورانيوم عثر عليها بمواقع إيرانية قديمة وغير معلنة، والحصول على بعض أجهزة المراقبة على وجه السرعة حتى تتمكن الوكالة الدولية من مواصلة تتبع أجزاء برنامج إيران النووي.

بدوره، ذكر تليفزيون "برس" (Press TV) -الذي تديره الدولة في إيران- على "تويتر" أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية لن يتاح لها الاطلاع على الصور التي التقطتها كاميرات المراقبة في المواقع النووية الإيرانية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات