السبت 11 سبتمبر 2021 06:10 م

باتت قطر الدولة الأقرب المرشحة لاستضافة كأس العالم للأندية التي كان من المقرر تنظيمها مطلع ديسمبر/كانون الأول المقبل، في اليابان، قبل أن تعتذر عن هذه الاستضافة.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، عن مصادر تأكيدها أن قطر باتت البديل الأقرب لاستضافة البطولة، مستعرضة قدرات الدوحة في تنظيم البطولات الدولية، خاصة احتضانها النسخة الماضية بنجاح وبحضور جماهيري.

وعادة تقام البطولة المونديالية في ديسمبر/كانون الأول من كل عام، لكنه جرى تأجيل نسخة 2020 بسبب فيروس "كورونا"، ليتم إقامتها لاحقاً في فبراير/شباط 2021 في قطر، حيث ظفر بايرن ميونيخ باللقب، فيما تُوّج ليفربول الإنجليزي بنسخة 2019 التي احتضنتها العاصمة القطرية أيضاً.

وحسب "ديلي ميل"، وبالعودة إلى النسخة الماضية، فقد نجحت قطر في إظهار إمكانيات عالية في ظل تمتعها بمنشآت ومرافق رياضية من الطراز الرفيع، وبحضور جماهيري بنسبة 30% من الطاقة الاستيعابية.

كما برزت الدوحة بتطبيق "الفقاعة الطبية" المبتكر، وهو نظام صارم تقتصر فيه حركة اللاعبين والمسؤولين والمنظمين وجميع المشاركين في المسابقة على مقار الإقامة، وملاعب التدريب والاستادات، مع فرض قواعد مشددة على هؤلاء بعدم الاحتكاك بأحد منذ الوصول إلى المطار وحتى المغادرة.

وحسب الصحيفة البريطانية، فإنه لا يبدو تنظيم قطر للنسخة المقبلة لكأس العالم للأندية أمراً سهلاً، خاصة أن الدوحة مقبلة على استضافة "كأس العرب"، ما بين 30 نوفمبر/تشرين الثاني و18 ديسمبر/كانون الأول المقبلين، حيث تعتبر البطولة نسخة مونديالية مصغرة بمشاركة 16 منتخباً سيتنافسون على 7 ملاعب مونديالية.

كما دخلت السعودية على خط المنافسة، حين أعلنت تقدمها لاستضافة البطولة.

ولم يتم اختيار أي من الدول حتى الآن لتنظيم البطولة، وحتى الآن لم يتم تأكيد مشاركة أي فريق في البطولة سوى بطلا أفريقيا وأوروبا، حيث تمكن نادي تشيلسي الانجليزي من الفوز ببطولة دوري أبطال أوروبا، وتمكن الأهلى المصري من الفوز ببطولة دوري أبطال أفريقيا.

وقبل أيام، أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، عن اعتذار اليابان رسمياً، عن عدم تنظيم البطولة، بسبب تفشي وباء "كورونا" (كوفيد–19)، والقيود المفروضة جراء الأزمة الصحية في البلاد.

المصدر | الخليج الجديد