السبت 11 سبتمبر 2021 08:01 م

يمثل الأسرى الفلسطينيون الذين أعيد اعقالهم عقب فرارهم من سجن جلبوع، ليل السبت، أمام محكمة الناصرة.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية، إن الجلسة ستكون بحضور وحدة تحقيقات الشرطة الإسرائيلية "لاهاف".

وأوضحت أن الجلسة ستتم خلف أبواب مغلقة، ولن يسمح بدخول وسائل الإعلام.

ووفق وسائل إعلام فلسطينية، فإن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، رفضت السماح للمحامين بلقاء الأسرى، بعد اعتقالهم ووضعهم في أقبية التحقيق التابعة لجهاز الأمن العام (الشاباك) في الجلمة.

وقال محامون إن النظر في تمديد اعتقال الأسرى، سيكون في محكمة "ريشون ليتسيون" لأن التحقيقات في عملية جلبوع، تجرى في مكاتب وحدة "لاهاف 443" في اللد.

وحذرت هيئة شؤون الأسرى، في بيان، "من مغبة أن تقوم سلطات الاحتلال بالتنكيل وتعذيب الأسرى الذين أعادت اعتقالهم، ومن تعمد عدم السماح للمحامين بالاطلاع على أماكن احتجازهم".

يذكر أن شرطة الاحتلال اعتقلت، فجر السبت، الأسيرين "زكريا الزبيدي" (46 عاما) من مخيم جنين، و"محمد عارضة" (39 عاما) من بلدة عرابة، قرب بلدتي الشبلي وأم الغنم على سفوح جبل طابور في الجليل الأسفل، في مرج ابن عامر، بعد ساعات من اعتقال الأسيرين "محمود عارضة" (46 عاما)، و"يعقوب قادري" (49 عاما)، من أطراف مدينة الناصرة.

المصدر | الخليج الجديد