الأحد 12 سبتمبر 2021 12:25 م

قال وزير الدفاع الإسرائيلي "بيني جانتس"، الأحد، إن "الخلاف مع الرئيس الفلسطيني (محمود عباس) عميق، لكن التنسيق معه أفضل، لأنه على الأقل يعلن أنه "ضد الإرهاب".

جاء ذلك في تعليق أدلى به "جانتس" على اللقاء الذي جمعه بـ"عباس" في 29 أغسطس/آب الماضي، في رام الله، خلال مشاركته في مؤتمر عقده المعهد الدولي لمكافحة الإرهاب في المركز متعدد التخصصات في هرتسليا (بحثي خاص)، وفقا لما أوردته صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية.

وأضاف وزير الجيش الإسرائيلي: "هناك خلاف أيدولوجي عميق مع السلطة الفلسطينية لكن الجانبين مهتمان بالهدوء والاستقرار (..) لهذا السبب قررت أن ألتقي بأبو مازن (محمود عباس) الذي يقر بالواقع الحالي (..) لكنه على الأقل يعلن أنه ضد الإرهاب، لصالح النضال بالأساليب الشعبية، ويؤيد تسوية سياسية".

وأكد "جانتس" أن "التنسيق مع السلطة الفلسطينية وتعزيز الاقتصاد الفلسطيني أفضل بعشرات المرات من تعزيز الوكلاء الإيرانيين"، في إشارة إلى فصائل المقاومة الفلسطينية ذات العلاقة القوية مع طهران.

وكانت حركتا "حماس" و"الجهاد" الإسلامي، الفلسطينيتان قد استنكرتا لقاء "عباس – جانتس" واعتبرتا أنه مرفوض من الكل الوطني، و"شاذ" عن الروح الوطنية للشعب الفلسطيني.

يذكر أن مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية متوقفة منذ أبريل/نيسان 2014؛ جراء رفض تل أبيب وقف الاستيطان، والإفراج عن معتقلين قدامى، وتنصلها من خيار حل الدولتين.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات