الاثنين 13 سبتمبر 2021 12:50 م

عقد مجلس الوزراء اللبناني جلسته الأولى، الإثنين، في قصر بعبدا، برئاسة رئيس الجمهورية "ميشال عون" وحضور رئيس الحكومة "نجيب ميقاتي" والوزراء، وذلك بعد انقطاع 13 شهرا.

وذكرت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية، أن رئيس الجمهورية التقى رئيس مجلس النواب "نبيه بري" و"ميقاتي" قبيل التقاط الصورة التذكارية للحكومة الجديدة.

ويأتي انعقاد جلسة الحكومة الجديدة بعد انقطاع لفترة استمرت 13 شهراً، وتحديداً منذ 10 أغسطس/آب من العام الماضي، تاريخ استقالة حكومة مواجهة التحدّيات برئاسة "حسان دياب".

وفي السياق، قالت مصادر وزارية لصحيفة "الجمهورية" اللبنانية، إنّ لجنة وزارية تتراوح بين 6 إلى 8 وزراء ستشكّل في الجلسة وتكلّف بإعداد البيان الوزاري الذي ستطلب على أساسه هذه الحكومة ثقة المجلس النيابي في أسرع وقت ممكن.

وكشفت المصادر عن أنّ فريق "ميقاتي" صاغ مسودة مشروع للبيان الوزاري، ليكون مادة أولية ينطلق منها النقاش لإعداده في أسرع وقت ممكن، وسط اعتقاد أنّ ذلك سيكون ممكناً خلال 10 أيام على الأكثر.

ووفق الصحيفة، سيكون البيان الوزاري مختصرا جدا، ويستعير في فصوله الأساسية "خريطة الطريق" التي قالت بها "المبادرة الفرنسية"، لجهة الحديث عن أولويات مواجهة حاجات الشعب اللبناني إلى المحروقات والأدوية والخبز، وسبل مواجهتها، بما فيها الخطوات اللازمة لمواجهة تداعيات رفع الدعم المنتظر في الأيام القليلة المقبلة.

وسيتناول البيان الوزاري الإصلاحات الإدارية والاقتصادية والنقدية، انطلاقاً من بدء المفاوضات مع صندوق النقد الدولي والجهات الدائنة والمانحة، وإقرار الاصلاحات المتصلة ببعض مشاريع القوانين.

وقالت الصحيفة إن البيان سيركز على ضرورة السعي إلى استعادة الثقة الدولية بلبنان وعلاقاته السابقة وإحياء الدبلوماسية اللبنانية، لإعادة وصل ما انقطع مع الدول العربية والغربية والخليجية ومنها المملكة العربية السعودية تحديداً.

وكان "عون" و"ميقاتي" وقعا مرسوما بتشكيل الحكومة الجديدة الجمعة الماضي لتخلف حكومة تصريف الأعمال التي استقالت عقب 6 أيام على انفجار كارثي وقع بمرفأ بيروت في 4 أغسطس/آب 2020.

المصدر | الخليج الجديد + د ب أ