الاثنين 13 سبتمبر 2021 02:04 م

قالت إيران إن الحكومة الأفغانية التي شكلتها حركة "طالبان"، عقب سيطرتها على الحكم "لا تمثل جميع الأفغان"، داعية "جميع الأطراف" إلى التفاوض لتشكيل حكومة "ممثلة للتنوع".

ولفت المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية "سعيد خطيب زاده"، في مؤتمر صحفي، الإثنين في طهران، إلى أن الحكومة الأفغانية المؤقتة "ليست بالتأكيد الحكومة الشاملة التي يتوقعها المجتمع الدولي وجمهورية إيران".

وكان "زاده"، قد دعا في 23 أغسطس/آب "كل الجماعات وكل التيارات السياسية" في أفغانستان إلى "الامتناع عن استخدام القوة والانخراط في مسار التفاوض والحوار"، مؤكدا أن "جمهورية إيران الإسلامية تحتفظ بقناة اتصال دائمة مع كافة الأطراف السياسية في أفغانستان".

وامتنعت جمهورية إيران الإسلامية التي تشترك مع أفغانستان بحدود تمتد لأكثر من 900 كيلومتر حتى الآن، عن انتقاد حركة "طالبان" بعد توليها السلطة في كابل، في 15 أغسطس/آب.

إلا أن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، قال: "علينا أن ننتظر ونرى كيف تستجيب طالبان للمطالب الدولية".

والثلاثاء، أعلنت "طالبان" أسماء الوزراء الرئيسيين في حكومتها، وجميعهم تقريبًا ينتمون إلى مجموعة البشتون، ومن بينهم العديد من الشخصيات التي كانت مؤثرة للغاية عندما فرضت "طالبان"، نظامًا قاسيًا بين عامي 1996 و2001.

واتسمت العلاقات بالتوتر الشديد بين إيران و"طالبان" خلال حكمهم لإمارة أفغانستان الإسلامية (1996-2001) التي لم تعترف بها طهران مطلقًا، ولكن بدا أنها ترسم تقاربًا مع "طالبان" في الأشهر الأخيرة.

وتخشى إيران التي تستقبل بالفعل أكثر من 3 ملايين أفغاني من تدفق جديد للاجئين على أراضيها.

المصدر | الخليج الجديد