طالب وزير وزير الخارجية القطري "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني"، الثلاثاء، باتفاق واضح للجميع مع حركة "طالبان" الأفغانية، بشأن تشغيل وإدارة مطار كابل الدولي.

واشترط الوزير القطري تحديد الجهة التي ستتولى الجانب التقني وتلك التي ستتولى الجوانب الأمنية.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الإسباني "خوسيه مانويل ألباريس"، في العاصمة القطرية الدوحة: "لا يمكننا تحمل أي مسؤولية في المطار في حال عدم التطرق لهذه الأمور وتوضيحها"، بحسب "أ ف ب".

وتعرض مطار كابل لأضرار جسيمة خلال عملية الإجلاء لأكثر من 120 ألف شخص التي طغت عليها الفوضى وانتهت بانسحاب القوات الأمريكية في 30 أغسطس/آب الماضي.

وتمكنت فرق فنية من قطر وتركيا من إعادة تشغيل مطار "حامد كرزاي" الدولي بالعاصمة الأفغانية كابل.

والخميس الماضي، جرى استئناف عمليات الإجلاء من مطار كابل الدولي بعد توقفها منذ الانسحاب الأمريكي نهاية الشهر الماضي.

وتقوم العاصمة القطرية الدوحة بدور لافت في تشغيل مطار كابل، وتنسيق عمليات الإجلاء، ودعم تشكيل حكومة أفغانية للبلاد.

المصدر | الخليج الجديد + أ ف ب