الخميس 16 سبتمبر 2021 01:53 م

طالب وزير الخارجية المصري، "سامح شكرى"، الخميس، بضرورة وضع جدول زمني محدد للعملية التفاوضية حول أزمة "سد النهضة" المتنازع عليه مع إثيوبيا.

وأعرب "شكري" خلال مباحثاته مع نظيره الكونجولي "كريستوف لوتوندولا"، في القاهرة، عن ثقة مصر فى قيادة الكونجو الديمقراطية لعملية التفاوض التي يرعاها الاتحاد الأفريقي.

وأكد "شكرى"، فى مؤتمر صحفى مشترك، أن مصر تثق فى حكمة وقيادة الرئيس الكونجولى "فيليكس تشيسيكيدي" وقدرته على دعم التوصل لاتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة، بحسب صحيفة "الأهرام" الحكومية المصرية.

وأضاف أنه في حال توفر الإرادة السياسية يمكن التوصل لاتفاق، خاصة بعد دعوة مجلس الأمن الدولي لاستئناف المفاوضات.

وحسب ما نشرته وزارة الخارجية المصرية عبر حسابها على "تويتر"، فإن الزيارة تأتي من أجل التنسيق والتشاور المستمرين بين البلدين الشقيقين.

ويأتي الموقف المصري بعد بيان مجلس الأمن الدولي، الأربعاء الماضي، والذي دعا فيه إلى استئناف المفاوضات المتعثرة منذ شهور حول سد النهضة، بقيادة الاتحاد الأفريقي.

وقال البيان، إن مجلس الأمن ليس جهة الاختصاص في النزاعات الفنية والإدارية حول مصادر المياه والأنهار، مشددا على ضرورة العودة إلى اتفاق المبادئ الذي تم توقيعه عام 2015، كما دعا الدول الثلاث إلى المضي قدما وبطريقة بناءة وتعاونية في عملية التفاوض بقيادة الاتحاد الأفريقي.

وتتبادل مصر والسودان مع إثيوبيا اتهامات بالمسؤولية عن تعثر مفاوضات بشأن السد، يرعاها الاتحاد الأفريقي منذ شهور، ضمن مسار تفاوضي بدأ قبل نحو 10 سنوات.

المصدر | الخليج الجديد + الأهرام