دعت السعودية والإمارات وبريطانيا والولايات المتحدة، الحكومة اليمنية إلى سرعة اتخاذ جميع الخطوات اللازمة للبدء بتحقيق الاستقرار الاقتصادي في البلاد، معربة عن دعمها الكامل للمبعوث الأممي الجديد "هانز جروندبرغ".

جاء ذلك خلال اجتماع سفراء دول الرباعية"، الخميس، والذين أكدوا التزام بلدانهم بتقديم الدعم للحكومة اليمنية، وذلك عبر اللجنة الاستشارية الفنية الخاصة بالجانب الاقتصادي.

وأعربت "الرباعية"، عن قلقها حول انخفاض قيمة الريال اليمني وارتفاع أسعار المواد الغذائية وما في ذلك من تأثير شديد على الاقتصاد اليمني والوضع الإنساني الراهن.

في الوقت نفسه، أشاد المجتمعون بالمساهمة الكبيرة للسعودية، بما في ذلك منحة المشتقات النفطية الموجهة لليمن.

وشدد "الرباعية" على أهمية سرعة تنفيذ "اتفاقية الرياض"، مرحبة بدعم السعودية والإمارات للوصول إلى ذلك، ومؤكدة ضرورة عودة الحكومة اليمنية إلى عدن، لما في ذلك من دور فعال في الإشراف على الدعم الدولي المستقبلي للانتعاش الاقتصادي، والتزامها بحل سياسي شامل للصراع في اليمن.

وتواجه الحكومة اليمنية عقبات في القيام بمهامها؛ بسبب الصراعات التي تنشب بين الحين والآخر مع المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، والتي غالباً ما تصل إلى مواجهات عسكرية.

ويعيش اليمن منذ 2014 حرباً دامية تخوضها قوات الحكومة الشرعية المدعومة بتحالف عسكري تقوده الرياض ضد الحوثيين المدعومين من إيران، الذين سيطروا على غالبية الشمال اليمني، ومن ضمنه العاصمة صنعاء.

وخلفت الحرب أكثر من 230 ألف قتيل، ووضعت 80% من سكان البلد البالغ عددهم 30 مليوناً على حافة المجاعة، وجعلتهم يعتمدون بالأساس على المساعدات في أزمة إنسانية تصفها الأمم المتحدة بأنها الأسوأ بالعالم.

المصدر | الخليج الجديد