قالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية إن انتقادات شعبية تزايدت في إيران على خلفية إرسالها كميات ضخمة من الوقود إلى لبنان، معتبرة أن دخول شاحنات الوقود الإيراني إلى لبنان يعد تحديا للعقوبات الأمريكية على إيران.

وقالت الصحيفة إن هذه الشاحنات هي الأولى ضمن سلسلة من الشحنات يشرف على قدومها "حزب الله"، وإن الولايات المتحدة حذّرت من أنها ستجلب "عواقب وخيمة" بسبب خرقها للعقوبات.

وذكرت أن "حزب الله" تفاوض مع إيران التي تدعمه لإرسال تلك الشحنات، والتي صوّر الحزب لحظة وصولها على أنها انتصار.

وتحدثت عن استقبالها من قبل حشود في منطقة البقاع، وسط إطلاق النار وانتشار أعلام الحزب واللافتات التي تشكره وتشكر رئيس النظام السوري "بشار الأسد".

وأشارت إلى احتفاء قناة "المنار" التابعة لـ"حزب الله" بوصول الشاحنات، تحت عنوان "كسر الحصار الأمريكي".

وقالت الصحيفة إنه لم يصدر تعليقا عن المسؤولين اللبنانيين أو الأمريكيين حول قدوم شحنة المحروقات الإيرانية.

ونقلت عن وزير الطاقة اللبناني الجديد "وليد فياض" قوله إنه لا علاقة لوزارة الطاقة بالأمر.

وذكرت الصحيفة أن دفعة الشاحنات الأولى دخلت عبر معبر حدودي غير رسمي في قرية القصير السورية، تحمل كل شاحنة 50 ألف ليتر من المحروقات. وأفادت عن توقعات بوصول دفعة ثانية، الجمعة.

وأشارت إلى أن أمين عام "حزب الله"، "حسن نصرالله"، قال في خطاب متلفز، إن السفن لم تُفرغ حمولتها في لبنان؛ تجنبا لإحراج السلطات، ولعدم المخاطرة بفرض عقوبات على لبنان.

ولفتت إلى أن العقوبات تطال كلّ من إيران وسوريا و"حزب الله".

ويرجع "حزب الله" جزءا من الانهيار الاقتصادي في لبنان إلى العقوبات الأمريكية، بحسب الصحيفة التي أشارت إلى أن الجماعة المصنفة إرهابية من جانب الولايات المتحدة تقدم نفسها كطرف ينقذ الدولة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات