الجمعة 17 سبتمبر 2021 02:26 م

كشف اثنان من كبار محرري صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أن الرئيس السابق "دونالد ترامب" كان يرى في صهره وكبير مستشاريه، "جاريد كوشنر"، أنه يدين بالولاء لإسرائيل أكثر من ولائه لوطنه الولايات المتحدة.

جاء ذلك في تقرير نشره موقع "بيزنس إنسايدر" ،الجمعة، نقلا عن كتاب "الخوف" الذي أعده الصحفيان الاستقصائيان "بوب وودوارد"، و"روبرت كوستا"، والذي من المقرر أن يصدر في الحادي والعشرين من الشهر الحالي.

ويتضمن الكتاب إعادة توثيق لتاريخ البيت الأبيض الحديث، حسب وصف المؤلفين، اعتمادا على أكثر من 200 مقابلة مع أفراد في قلب الفترة الانتقالية الرئاسية بين عهدي "دونالد ترامب"، و"جو بايدن"، بحيث يشكل ختام سلسلة من 3 مؤلفات عن فترة يصفها كتاب "الخوف" بأنها "صورة لأمة على حافة الهاوية".

وجاء في الجزء الذي نشره "بيزنس إنسايدر" من الكتاب، أن "ترامب" استهدف خلال اجتماع في البيت الأبيض صهره "جاريد كوشنر" بتصريحات عنصرية تشير إلى أنه "أكثر ولاء لإسرائيل من وطنه، واستخدم تعبيرا معاديًا للسامية".

وبحسب الموقع لم تكن تلك المرة الوحيدة، ففي اجتماع آخر، قال "ترامب" مازحا: "كما تعلمون فإن جاريد كوشنر، الذي نشأ في أسرة يهودية أرثوذكسية، هو  أكثر ولاء لإسرائيل منه للولايات المتحدة".

وينقل الكتاب عن رابطة مكافحة التشهير (ADL) في أمريكا أن "ترامب" استخدم مرارا فكرة "الولاء المزدوج" للقول ولو بالمزاح، أن اليهود الأمريكيين أكثر ولاءً لإسرائيل من الولايات المتحدة، وهي تهمة كانت تستخدم لعدة قرون لمضايقة الشعب اليهودي وتهميشه واضطهاده.

وقال معدو الكتاب: "ففي مناسبة تعود إلى أبريل/نيسان 2019 خاطب ترامب جمهورًا من الأمريكيين اليهود قائلا إن بنيامين نتنياهو هو رئيس وزرائكم، وفي أغسطس/آب 2019، قال إن اليهود الأمريكيين الذين يصوتون للديمقراطيين يظهرون إما نقصًا تامًا في المعرفة أو عدم ولاء كبير".

كما واجه الرئيس السابق انتقادات في سبتمبر/آب 2020 بعد أن أشار إلى إسرائيل بـ"دولتكم"، في مؤتمر عبر الهاتف مع قادة يهود أمريكيين، وفي الشهر نفسه ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أن "ترامب" بعد مكالمة هاتفية مع نواب يهود قال إن اليهود "يلتزمون ببعضهم البعض ولا يفعلون شيئا إلا لأنفسهم".

واستذكر الكتاب أن أنصار "ترامب" استخدموا بشكل متكرر مشاعر معادية للسامية، موضحا أن من بين حشد الموالين له الذين اقتحموا مبنى الكابيتول (الكونجرس) في 6 يناير/كانون الثاني الماضي كان رجل يرتدي قميصا "نازيا" عليه شارة "كامب أوشفيتز".

وأشار الكتاب في المقابل إلى أن الرئيس السابق وقع في ديسمبر/كانون الأول 2019، على أمر تنفيذي ضد معاداة السامية في الكليات الجامعية وهو  قرار قال معارضوه إنه خنق لحرية التعبير.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات