كشفت صحيفة فرنسية، الأحد، أن المغرب سيبدأ في تصنيع الطائرات المسيرة، المعروفة باسم "كاميكاز"، بالتعاون مع إسرائيل.

وذكرت "أفريكا إنتليجنس"، المتخصصة في المعلومات السياسية والدبلوماسية والاقتصادية عن الدول الأفريقية، أن المغرب أنشأ وحدة متخصصة في تصنيع وتطوير هذا النوع من الطائرات على أراضيه، في إطار تعزيز التعاون الأمني والعسكري مع دولة الاحتلال.

وأضافت أن إطلاق هذه الوحدة في المغرب يأتي بعد عدة أشهر من المفاوضات مع مجموعة الصناعات الجوية الإسرائيلية (IAI)، التابعة لمجموعة "لوبيرد إيرو سيستمز" المتخصصة في تصنيع هذه الطائرات بدون طيار.

وأشارت الصحيفة إلى عدم وجود تأكيد مغربي رسمي، إلا أنه ومنذ بداية العام أفادت مواقع إسرائيلية أن المغرب طلب شراء طائرات بدون طيار إسرائيلية.

وتتميز "كاميكاز" التي ستدخل خدمة الجيش المغربي، بدقة تكتيكية وتأثير عملياتي عال، وهي مصممة لتدمير قواعد الدفاع الجوي وأنظمة الرادار، وتعد نوعا جديدا من الأسلحة تعمل كالقنابل إذ تتوفر على رأس حربي متفجر ينفجر من تلقاء نفسه مباشرة بعد اصطدامه بالهدف.

وكانت المديرية الوطنية الإسرائيلية للفضاء الإلكتروني، قد أعلنت، في يوليوز/تموز الماضي، أن رئيسها التنفيذي "ييجال أونا" وقع اتفاقية تعاون مع السلطات المغربية تهدف إلى مساعدة الشركات الإسرائيلية على بيع المعرفة والتكنولوجيا.

وتعتبر هذه أول اتفاقية تعاون في مجال الحرب الإلكترونية بين المغرب وإسرائيل منذ استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما في ديسمبر/كانون الأول 2020.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات