الاثنين 20 سبتمبر 2021 08:55 ص

حافظت السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم، على تصنيفها كأكبر مورد للنفط الخام للصين للشهر التاسع على التوالي في أغسطس/آب مع تخفيف "أوبك+" تخفيضات الإنتاج.

وأظهرت بيانات من الإدارة العامة للجمارك، الإثنين، ارتفاع واردات النفط السعودي بنسبة 53% عن العام السابق إلى 8.06 ملايين طن أو 1.96 مليون برميل يوميا.

ويقارن ذلك مع 1.58 مليون برميل يوميا في يوليو/تموز، و1.24 مليون برميل يوميا في أغسطس/آب من العام الماضي.

وكانت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، المعروفون باسم "أوبك+"، قد قرروا في يوليو/تموز تخفيف تخفيضات الإنتاج وزيادة الإمدادات مليوني برميل يوميا إضافيين ليضيفوا 0.4 ملايين برميل يوميا في الشهر من أغسطس/آب حتى ديسمبر/كانون الأول.

وفي يوليو/تموز زاد إنتاج أوبك 640 ألف برميل يوميا ليصبح 26.66 مليون برميل يوميا.

واستقرت واردات الصين من النفط الخام من روسيا عند 6.53 مليون طن في أغسطس/آب أو 1.59 مليون برميل يوميا مقابل 1.56 مليون برميل يوميا في يوليو/تموز.

وترجع هذه الفجوة الكبيرة في تراجع الشحنات الروسية خلف الكميات السعودية إلى قرار بكين خفض حصص واردات النفط الخام لشركات التكرير المستقلة التي تفضل مزيج إسبو الروسي.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز