الأربعاء 22 سبتمبر 2021 04:24 م

قدمت دول التطبيع (الإمارات، والبحرين والمغرب وإسرائيل)، الأربعاء، بيانا مشتركا في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف حول حقوق النساء والسلام.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إن سفير البحرين في الأمم المتحدة في جنيف "يوسف عبدالكريم بوشيري"، تلا البيان المشترك، منوهة أن اختيار توقيت الخطاب جاء رمزيا كونه يتزامن مع الذكرى السنوية لتوقيع اتفاقيات التطبيع في سبتمبر/أيلول من العام الماضي.

ودعا البيان إلى تعزيز أهمية دمج النساء في "مسيرة السلام والحيلولة دون نزاعات وتأمين دمج نساء في العمل الدبلوماسي وفي عمليات السلام وكذلك دمج نقاط نظر جندرية في مسيرات السلام وفي أجندات العمل لدى الجهات الدولية على أساس قرار الجمعية العامة 1325"، بحسب "تايمز أوف إسرائيل".

بدورها، قالت السفيرة الإسرائيلية في جنيف "ميراف إيلون شاحر"، إن البيان المشترك المذكور هو مبادرة رسمية أولى ثمرة تعاون دول التطبيع الإمارات، البحرين والمغرب، معتبرة أن دمج النساء في مسيرات السلام أمر مهم ويدلل على الديناميكية الجديدة التي نريد أن نرعاها وندفعها في منطقتنا وخارجها.

أما سفير المغرب في الأمم المتحدة في جنيف "عمر زنيبر"، فقال إن "المبادرة المشتركة تنسجم مع الرغبة والحاجة للعمل والتحرك بشكل فعال ومشترك من أجل بناء السلام والأمن القائمين على منظومات علاقات بين أشخاص وعلى فرص وبواسطة تعيين نساء في قلب العمل من أجل خلق سلام وتسوية صراعات"، مضيفا: "البعثة المغربية إلى الأمم المتحدة سعيدة للمشاركة في هذه المبادرة".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات