الخميس 23 سبتمبر 2021 06:33 ص

في سياق الأخبار المتداولة عن قوّة حركة "طالبان" إثر سيطرتها على أفغانستان، ظهر على مواقع التواصل بلغات عدّة حول العالم رسم بياني قيل إنه لترسانة جديدة بقيمة 80 مليار دولار استحوذت عليها الحركة بعد انسحاب الجيش الأمريكي، غير أن فريق التحقق من الأخبار في وكالة "فرانس برس" توصل إلى أن ذلك غير صحيح.

وتوصل الفريق إلى أن رقم 80 مليار دولار ليس لقيمة المعدّات التي خلّفها الجيش الأمريكي وراءه، بل لميزانية الإنفاق العسكري الأمريكي في أفغانستان على مدى 20 عاماً.

وانتشر رسم بياني يظهر مدرعات وآليات عسكريّة وأسلحة. وكُتب على الصورة "ترسانة طالبان الجديدة".

ونُسب الرسم البيانيّ إلى صحيفة "ذي صنداي تايمز" البريطانيّة، وأُرفق بالتعليق "ما تعنيه 85 مليار دولار من المعدّات خلفها الجيش الأمريكي وراءه (من المفترض للجيش والشرطة الأفغانية)".

ونالت الصورة مئات المشاركات على مواقع التواصل باللغة العربية، وبلغات أخرى كالفرنسيّة والإنكليزية.

 الصورة نالت مئات المشاركات على مواقع التواصل

 

ما قصّة الـ80 مليار دولار؟

في 30 يوليو/تموز 2021، أصدر مكتب المفتش العام الأمريكي الخاص بإعادة إعمار أفغانستان تقريراً فصلياً إلزامياً.

بحسب هذا التقرير، خصصت الحكومة الأمريكية منذ العام 2002 مبلغ 145 مليار دولار لإعادة إعمار أفغانستان. من هذا المبلغ، تم تخصيص مبلغ 88.6 مليار دولار للأمن في أفغانستان، من بينها 82.9 مليار دولار لصندوق قوات الأمن الأفغانية.

لذلك فالمبلغ المتداول على مواقع التواصل على أنه لقيمة الأسلحة التي سيطرت عليها طالبان، هو في الحقيقة لإجماليّ الإنفاق الأمريكي على القوات الأفغانية في العقدين الماضيين.

ما مصدر الرسم البياني؟

أول من نشر الرسم البياني تحت عنوان "ترسانة طالبان الجديدة" كان صحيفة "ذي صنداي تايمز" البريطانية في 29 أغسطس/آب 2021 ضمن مقالٍ عن المخاطر التي قد ترافق وصول حركة طالبان إلى السلطة في أفغانستان.

ولكن الصحيفة عادت وحذفت الرسم البياني في نسخة مُحدّثة من المقال. والسبب أن بعض الأرقام والمعلومات التي تناولتها إمّا غير صحيحة أو قديمة.

هل استولت طالبان على كلّ الأسلحة الأميركية هناك؟

بعد سيطرة حركة طالبان على العاصمة الأفغانية، انتشرت صورٌ ومقاطع فيديو تظهر عناصر من الحركة يستولون على عدد من الأسلحة الأمريكيّة من بينها طائرات.

لكن الجيش الأمريكي، وبعد يوم على انسحابه من مطار كابل في 30 أغسطس/آب، أعلن أنّه عطّل أسلحة تركها في أفغانستان، من بينها 73 طائرة "لن تحلّق مرة أخرى".

وعطّل الجيش الأمريكي أيضاً 70 عربة مصفّحة مقاومة للألغام - تبلغ كلفة الواحدة منها مليون دولار - و27 مركبة هامفي مدرّعة خفيفة، في ختام جسر جوي أقيم على مدى أسبوعين وسمح بإجلاء حوالى 123 ألف شخص من البلاد، معظمهم أفغان.

ودمّرت الولايات المتحدة أيضاً منظومة دفاع صاروخية من طراز "سي-رام" نُصبت لحماية مطار كابل.

وأوضح الجنرال "كينيث ماكنزي" مسؤول القيادة المركزية للجيش الأمريكي أن "تفكيك هذه الأنظمة إجراء معقّد ويستغرق وقتاً طويلاً، لذلك قمنا بنزع سلاحها حتى لا يتمّ استخدامها مرة أخرى".

المصدر | فرانس برس