قال المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة "طالبان"، إن الأسلحة والمعدات العسكرية التي تركتها الولايات المتحدة والقوات الأجنبية في أفغانستان "باتت ملكا للدولة والشعب".

وأكد "نعيم"، في تصريحات نقلتها قناة "الجزيرة مباشر" القطرية، مساء الثلاثاء، أن حقوق كافة فئات الشعب الأفغاني ستكون مضمونة في ظل حكم الحركة.

وشدد المتحدث على أنه لم تكن هناك اتفاقيات سرية مع الأمريكيين بشأن انسحابهم من أفغانستان.

وأوضح "نعيم" أن الأيام المقبلة ستحدد طبيعة الحكم في أفغانستان.

وتابع: "انسحاب القوات الأجنبية كان أمرا حتميا، والشعب الأفغاني سيعيش في أمن وأمان".

وفي وقت سابق، الثلاثاء، قال المتحدث باسم حركة "طالبان" المسيطرة على شؤون الحكم في أفغانستان "سهيل شاهين"، الثلاثاء، إنه تم إنجاز المشاورات بشأن تشكيل الحكومة الأفغانية الجديدة.

وأضاف أن الحركة ستقوم بإعلان نتائج هذه المشاورات قريبا.

وتدرس الحركة تشكيل مجلس من 12 شخصا لإدارة شؤون البلاد، يضم "برادار"، والرئيس الأفغاني السابق "حامد كرزاي"، وكلا من الملا "محمد يعقوب"، و"خليل الرحمن حقاني"، و"عبدالله عبدالله"، و"حنيف أتمار" (وزير الخارجية السابق)، و"قلب الدين حكمتيار" (زعيم الحزب الإسلامي الأفغاني)، وآخرين.

ومساء الإثنين، أعلنت حركة "طالبان"، الاستقلال الكامل لأفغانستان، بعد مغادرة آخر جندي أمريكي من مطار كابل.

وجاء إتمام الانسحاب قبل موعد 31 أغسطس/آب، الذي كان قد حدده الرئيس الأمريكي "جو بايدن" سابقا، وفي ظل التهديد المستمر بهجمات أودت بالفعل بحياة 13 جنديا أمريكيا وأكثر من 200 أفغاني، الخميس الماضي، في هجوم انتحاري على بوابة مطار كابل، يشتبه في أن تنظيم "داعش-خراسان" هو من قام بتنفيذه.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات