عثرت السلطات الليبية، الأحد، على مقبرتين جديدتين في مدينة ترهونة جنوب العاصمة طرابلس (غرب).

ووفق الهيئة العامة للبحث والتعرف على المفقودين، فإن فرق البحث تمكنت من اكتشاف مقبرتين جديدتين في ترهونة، وستتم عملية الانتشال (لمحتوياتهما) صباح الإثنين.

وفي وقت سابق الأحد، دعا عضو رابطة ضحايا ترهونة "عبدالمنعم الهامل"، رئيس الحكومة "عبدالحميد الدبيبة"، إلى متابعة قضية المقابر الجماعية، والعمل عليها بشكل عاجل من دون إدخالها في المناكافات السياسية.

وشدد "الهامل"، خلال مداخلة مع قناة "ليبيا بانوراما" (خاصة)، على ضرورة القبض على المجرمين ومحاسبتهم على جريمة المقابر الجماعية.

ومن حين إلى آخر، يتم العثور على مقابر جماعية بها رافت في مناطق كانت تسيطر عليها مليشيا اللواء المتقاعد "خليفة حفتر"، التي قاتلت لسنوات حكومة الوفاق الوطني السابقة، المعترف بها دوليا.

وأعلنت الهيئة الليبية، في مارس/آذار الماضي، أن عدد المفقودين المسجلين لديها بلغ 3 آلاف و650 من مدن مختلفة، منهم 350 مفقودا من ترهونة.

وفي 16 مارس/آذار الماضي، شهد البلد الغني بالنفط انفراجا سياسيا، حيث تسلمت سلطة انتقالية منتخبة، تضم حكومة وحدة ومجلسا رئاسيا، مهامها لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية، في 24 ديسمبر/كانون أول المقبل.

لكن "حفتر" ما يزال يتصرف بمعزل عن الحكومة الشرعية، ويقود مليشيا مسلحة تسيطر على مناطق عديدة، ويطلق على نفسه لقب "القائد العام للجيش الوطني الليبي"، منازعا المجلس الرئاسي في اختصاصاته.

المصدر | الخليج الجديد