قال الرئيس الجديد لجامعة كابل، الذي عينته طالبان قبل أسبوعين "محمد أشرف غيرات" إن صحيفة "نيويورك تايمز" لم تفهم كلامه بشأن دخول الأفغانيات (سواء الأكاديميات أو الطالبات) الحرم الجامعي على النحو الصحيح.

وأضاف في تغريدة عبر "تويتر" معلقا على تقرير الصحيفة الأمريكية، "نيويورك تايمز أساءت فهم كلماتي، لم أقل أبدا إننا لن نسمح للنساء بالالتحاق بالجامعات أو الذهاب إلى العمل".

وتابع: "كنت أعني أنه حتى نخلق بيئة إسلامية، يجب على النساء البقاء في المنزل، ونعمل بجد لخلق بيئة إسلامية آمنة قريبا". 

وفي تغريدة أخري كتبها باللغة الفارسية قال "غيرات" (34 عاما): "المرأة: أم وأخت وزوجة.. نحترم أخواتنا النساء ونلتزم بتأمين جميع حقوقهن في إطار ضوابط الإسلام".

 

وفي تقرير لها، قالت "نيويورك تايمز" إن حركة طالبان أعلنت منع النساء من الدخول إلى الحرم الجامعي، إلى أجل غير مسمى، سواء كمعلمات أو طالبات.    

واستندت الصحيفة إلى تغريدة نشرها "غيرات" قال فيها: "طالما لم تتوفر بيئة إسلامية حقيقية للجميع، فلن يسمح للنساء بالقدوم إلى الجامعات أو العمل. الإسلام أولا".

ونقلت الصحيفة عن إحدى المحاضرات تعليقها على الإجراء الجديد الذي أعلنه رئيس الجامعة وقالت "في هذا المكان المقدس لم يكن هناك شيء غير إسلامي.. الرؤساء والمعلمون والمهندسون وحتى الملالي يتم تدريبهم هنا وهم موهوبون للمجتمع"، معتبرة أن "جامعة كابل هي موطن الأمة الأفغانية".

المصدر | الخليج الجديد+متابعات