الجمعة 1 أكتوبر 2021 01:56 م

أعلن مسؤولون في وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، مقتل قيادي كبير في تنظيم "القاعدة" عقب غارة بطائرة مسيرة في سوريا.

وقتل "سالم أبوأحمد" في غارة جوية أمريكية بالقرب من إدلب بسوريا في 20 سبتمبر/أيلول، ونقل موقع "Military Times" الأمريكي عن الرائد في الجيش الأمريكي، "جون ريجسبي"، أن "أبو أحمد كان مسؤولا عن التخطيط والتمويل والموافقة على هجمات القاعدة عبر المنطقة".

وأضاف "ريجسبي" أنه "لا توجد مؤشرات على سقوط ضحايا مدنيين نتيجة الغارة".

وفي 20 سبتمبر/أيلول، قالت وكالة "أسوشييتد برس" إن طائرة بدون طيار استهدفت مركبة كانت تسير على طريق ريفي في شمال غرب سوريا الذي يسيطر عليه المتمردون، ما أسفر عن مقتل شخص واحد على الأقل.

وقال فريق الدفاع المدني، المعروف باسم الخوذ البيضاء، إنه تم رفع الجثة المجهولة الهوية من السيارة التي كانت متفحمة على جانب الطريق.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إنه يعتقد أن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة يقف وراء الغارة على السيارة التي كانت تقل مسلحا من إحدى الجماعات المتطرفة العاملة في المحافظة. ولم يحدد المرصد هوية الجماعة لكنه قال إنها على صلة بتنظيم "القاعدة".

ونفذت الولايات المتحدة في السابق هجمات في إدلب استهدفت مسلحي تنظيم "القاعدة" وزعيم تنظيم "الدولة"، "أبوبكر البغدادي"، الذي كان مختبئا في المحافظة بعد فراره من شرق سوريا.

وتشهد سوريا منذ العام 2011 نزاعاً دامياً تسبّب بمقتل نحو نصف مليون شخص وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية والقطاعات المنتجة وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

المصدر | الخليج الجديد