السبت 2 أكتوبر 2021 08:31 م

 لوح الرئيس الفلسطيني "محمود عباس"، مساء السبت، بخيارات بديلة عن حل الدولتين في الصراع مع إسرائيل، في تطور غير مسبوق بالموقف الفلسطيني في ظل تعثر عملية السلام مع تل أبيب منذ سنوات.

وقال "عباس" لدى استقباله في رام الله فعاليات من محافظتي الخليل وبيت لحم في الضفة الغربية إن "رفض إسرائيل لحل الدولتين يفرض علينا الذهاب إلى خيارات أخرى".

وأضاف "عباس" أن تلك الخيارات تشمل "العودة للمطالبة بقرار التقسيم لعام 1947، أو الذهاب إلى الدولة الديمقراطية الواحدة على أرض فلسطين التاريخية التي تتحقق فيها الحقوق السياسية والمدنية الكاملة للفلسطينيين على أرض فلسطين التاريخية، وليس الدولة الواحدة التي تقوم على تأييد الاحتلال وفرض نظام الأبارتهايد والفصل العنصري".

وبحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) تناول "عباس" في كلمته أمام الفعاليات، القضايا التي جاءت في خطابه الأخير أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الماضي "حيث حدد فترة عام واحد لإنهاء الاحتلال" الإسرائيلي أو اتخاذ خطوات بديلة عن حل الدولتين.

وطالب الرئيس الفلسطيني المجتمع الدولي بـ"تحمل مسؤولياته لإحقاق الحق الفلسطيني وردع إسرائيل عن مواصلة احتلالها وارتكاب الجرائم بحق الشعب الفلسطيني".

وشدد "عباس" على أنه "آن الآوان لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية، وعدم إصدار الوعود والمماطلة في التنفيذ من قبل أطراف المجتمع الدولي؛ بإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة".

وكان الرئيس الفلسطيني قد هدد أيضا أمام اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها رقم 76 الشهر الماضي، بسحب الاعتراف بإسرائيل في حال عدم انسحابها من الأراضي الفلسطينية ومنع تحقيق حل الدولتين. 

كما هدد بالتوجه إلى محكمة العدل الدولية "من أجل اتخاذ قرار حول شرعية وجود الاحتلال على أرض دولة فلسطين وحسم المسؤولية المترتبة على الأمم المتحدة والعالم إزاء ذلك". 

المصدر | الخليج الجديد + د ب أ