الثلاثاء 5 أكتوبر 2021 08:26 ص

أكد الرئيس الفلسطيني "محمود عباس"، الإثنين، استعداده للذهاب إلى عملية سياسية قائمة على قرارات الشرعية الدولية.

جاء ذلك خلال لقائه برام الله، المبعوث الأمريكي "هادي عمرو"، (يحل بفلسطين حاليا في زيارة غير محددة المدة) وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا".

وقال "عباس" خلال اللقاء إنه لا يمكن القبول بالوضع الحالي أو استمراره.

وشدد على "الاستعداد الفوري للذهاب إلى عملية سياسية قائمة على قرارات الشرعية الدولية، وعقد مؤتمر دولي للسلام تحت مظلة الأمم المتحدة واللجنة الرباعية الدولية، لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية".

وأكد "ضرورة الضغط لوقف الممارسات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني، ووقف النشاطات الاستيطانية، ووقف التصعيد الإسرائيلي على الأسرى، ووقف عمليات الاغتيال".

كما شدد الرئيس الفلسطيني على "أهمية الاستمرار في تعزيز العلاقات الفلسطينية الأمريكية، لما فيه مصلحة الشعبين والبلدين".

والمفاوضات متوقفة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي منذ أبريل/ نيسان 2014، لرفض إسرائيل الإفراج عن معتقلين قدامى، ووقف الاستيطان، والقبول بحدود ما قبل حرب يونيو/ حزيران 1967 أساسا لحل الدولتين (إسرائيلية وفلسطينية).

المصدر | الأناضول