قال الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، الأحد، إن تركيا أمرت التعاونيات الزراعية بفتح حوالي 1000 سوق جديد في جميع أنحاء البلاد لتوفير أسعار "مناسبة" للسلع الاستهلاكية في مواجهة التضخم المرتفع.

وأوضح "أردوغان" أن البناء سيبدأ بسرعة في المتاجر لتزويد الأتراك "بسلع رخيصة وعالية الجودة" و"موازنة الأسواق"، بعد ارتفاع أسعار المستهلكين إلى مستويات أعلى بكثير من الهدف الرسمي البالغ 5%.

وبدأت الحكومة التركية في توجيه أصابع الاتهام إلى المتاجر الكبرى وفتحت تحقيقات في الأسعار الاستغلالية المحتملة، بعد أن شعرت بالإحباط بسبب التضخم المتصاعد.

وقال "أردوغان" للصحفيين بعد زيارة منفذ تعاوني للائتمان الزراعي في إسطنبول: "أصدرنا أمرا بفتح نحو ألف من هذه الأسواق في أنحاء تركيا بدءا من 500 متر مربع لكل منها".

وأدى تضخم أسعار الغذاء السنوي والقفزة العالمية في أسعار السلع الأساسية والانخفاض الحاد في قيمة الليرة إلى ارتفاع التضخم على مدار العام.

ويقول محللون إن مصداقية البنك المركزي المستنفدة هي المسؤولة في المقام الأول عن مشكلة التضخم في تركيا.

وأقال "أردوغان" آخر ثلاثة محافظين للبنوك بسبب خلافات سياسية.

وتحت ضغط من الرئيس للتحفيز، خفض البنك بشكل غير متوقع سعره الرئيسي بمقدار 100 نقطة أساس إلى 18% الشهر الماضي، مما أدى إلى انخفاض الليرة إلى مستويات قياسية.

ومع ذلك، بدأت الحكومة في الأسابيع الأخيرة عمليات تفتيش رفيعة المستوى لأكبر المتاجر الكبرى في تركيا بحثًا عن "أسعار غير معقولة" ومؤذية للمستهلك.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز