الثلاثاء 5 أكتوبر 2021 04:06 م

قالت دراسة حديثة، إن الأشخاص الذين يتلقون جرعتي لقاح "كوفيد-19" ثم يتعرضون لاحقًا للإصابة بمتغير "دلتا" المتطور  أقل عرضة لنقل عدوى للمحيطين من أولئك الذين لم يتلقوا التطعيم.

وتُظهر الدراسة بحسب موقع "نيتشر"، أن الأشخاص الذين أصيبوا بمتغير "دلتا" يكونون أقل عرضة لنقل الفيروس إلى جهات اتصالهم القريبة إذا ما كانوا قد تلقوا بالفعل لقاح "كوفيد-19"، لكن هذا التأثير الوقائي صغير نسبيا، ويتضاءل بشكل مقلق بعد 3 أشهر من تلقي الجرعة الثانية.

وتضاءل التأثير المفيد للقاح على انتقال "دلتا" إلى مستويات ضئيلة بمرور الوقت، في الأشخاص المصابين بعد أسبوعين من تلقي اللقاح الذي طورته جامعة أكسفورد وأسترازينيكا.

حيث كانت فرصة نقل العدوى إلى غير الملقحين إيجابية بنسبة 57%، لكن بعد 3 أشهر، ارتفعت تلك الفرصة إلى 67%، الرقم الأخير على قدم المساواة مع احتمال أن الشخص غير الملقح سوف ينشر الفيروس.

وتوصلت دراسات سابقة إلى أن الأشخاص الذين تم تطعيمهم يكونون أقل عرضة لنشر الفيروس إذا أصيبوا في وقت لاحق بدلتا، حيث تنخفض مستويات الفيروس في الأنف لديهم بشكل أسرع من تلك الخاصة بالأشخاص المصابين غير المطعمين وتحتوي مسحات الأنف الخاصة بهم على كميات أقل من الفيروسات المعدية.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات