الثلاثاء 5 أكتوبر 2021 08:24 م

حذرت برقية سرية من تزايد تساقط الجواسيس الذين يعملون لصالح الولايات المتحدة في الخارج إما بالاعتقال أو القتلى أو تحويلهم لعملاء مزدوجين.

البرقية الصادرة من وكالة الاستخبارات الأمريكي لضباطها في الخارج، كشفتها صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.

ووفق الصحيفة فإن الاستخبارات الأمريكية أبلغت ضباطها وحذرتهم في الوقت ذاته بأن أعدادا مقلقة من المخبرين الذين تم تجنيدهم للتجسس لصالح الولايات المتحدة يتم القبض عليهم أو قتلهم.

ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تسمها، أن التحذير كان موجها في المقام الأول إلى ضباط الخطوط الأمامية، وهم الأشخاص المتورطون بشكل مباشر في تجنيد المصادر وفحصها.

وذكرت أن مركز مكافحة التجسس التابع للوكالة نظر في عشرات الحالات في السنوات الأخيرة الماضية التي تنطوي على مخبرين أجانب قُتلوا أو اعتقلوا أو تعرضوا للاختراق على الأرجح.

وأضافت "نيويورك تايمز"، أنه في السنوات الأخيرة، كانت أجهزة الاستخبارات العدائية في دول مثل روسيا والصين وإيران وباكستان تطارد مصادر وكالة الاستخبارات المركزية وفي بعض الحالات حولتهم إلى عملاء مزدوجين.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات