الجمعة 8 أكتوبر 2021 09:02 م

دوت انفجارات كبيرة في مواقع تابعة للميليشيات الإيرانية في محيط مدينة البوكمال قرب الحدود السورية-العراقية، وفي بادية الهري في ريف البوكمال، تزامنًا مع تنفيذ عدة ضربات جوية إسرائيلية على مطار التيفور العسكري في ريف حمص الشرقي.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الجمعة، إن الانفجارات العنيفة ناجمة عن ضربات إسرائيلية.

من جهتها، قالت وكالة الأنباء التابعة للنظام السوري "سانا"، إن الدفاعات الجوية التابعة لجيش النظام السوري "تصدت لأهداف معادية"، في سماء ريف حمص.

ونقلت الوكالة، عن الجيش السوري قوله إن 6 جنود أصيبوا بجروح، إضافة إلى وقوع بعض الخسائر المادية، جراء الهجوم الإسرائيلي الذي استهدف المنطقة الوسطى.

وأوضح مصدر عسكري، أن "العدو الإسرائيلي نفذ عدوانا جويا من اتجاه منطقة التنف العسكري برشقات من الصواريخ باتجاه مطار التيفور العسكري في المنطقة الوسطى".

وأضاف المصدر أن العدوان الذي وقع في الساعة 21:33 بالتوقيت المحلي، أدى إلى إصابة 6 جنود بجروح، ووقوع بعض الخسائر المادية.

وأشار المصدر إلى أن وسائط الدفاع الجوي السورية، تصدت لصواريخ العدوان، وأسقطت معظمها.

يأتي ذلك، في وقت قال فيه المرصد السوري إن ضابطا على الأقل قتل وأصيب آخر من عناصر ميليشيات موالية لإيران في مطار التيفور.

وأشار المرصد إلى أن طائرات إسرائيلية استهدفت مطار التيفور العسكري في ريف حمص الشرقي، الذي تتواجد فيه مستودعات وقاعدة طائرات مسيرة للميليشيات الإيرانية، حيث سمع دوي الانفجارات إلى أماكن بعيدة.

الجدير بالذكر أن ميليشيا "فاطميون"، تنتشر في محيط مطار التيفور العسكري ومنطقة حقول الفوسفات في ريف حمص الشرقي.

كما أفاد ناشطو المرصد، أن حرائق اندلعت في بعض المقرات العسكرية التابعة للميليشيات الإيرانية في محيط مشفى عائشة بمدينة البوكمال بريف دير الزور، ناجمة عن قيام طائرة مسيّرة مجهولة الهوية حتى الآن، باستهداف المقرات العسكرية.
 

(3))

جاء ذلك، حسب المرصد، تزامنًا مع سماع أصوات إطلاق رصاص بشكل مكثف في مدينة البوكمال في محاولة من قِبل الميليشيات الإيرانية استهداف المسيّرات عبر المضادات الأرضية، وسط حالة من الاستنفار تشهدها مدينة البوكمال الحدودية مع العراق بريف دير الزور.

وفي 3 سبتمبر/أيلول الفائت، استهدفت ضربات إسرائيلية مواقع عسكرية لقوات النظام تستخدمها مليشيات إيرانية لتطوير الأسلحة في كل من البحوث العلمية في منطقة برزة وجمرايا في ريف العاصمة دمشق، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

ومنذ اندلاع النزاع في سوريا، في عام 2011، ترد تقارير عن شن إسرائيل غارات في سوريا، غالبا ما تستهدف فيها مواقع إيرانية أو تابعة لـ"حزب الله" اللبناني أو للقوات السورية.

ونادرا ما تؤكد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكن الجيش الإسرائيلي أورد في تقريره السنوي أنه قصف في 2020 حوالى 50 هدفاً في سوريا، من دون أن يقدم تفاصيل.

المصدر | الخليج الجديد