الأربعاء 9 فبراير 2022 01:10 ص

استهدف جيش الاحتلال الإسرائيلي، ليلة الإثنين الثلاثاء، مواقع تابعة للنظام السوري في محيط العاصمة دمشق، فيما ردّت المضادات الجوية السورية على القصف.

ونقلت وكالة "رويترز"، عن جيش الاحتلال الإسرائيلي، إنه استهدف بطاريات صواريخ سورية، ورادارا بعد إطلاق صاروخ مضاد للطائرات صوب إسرائيل.

وقال الجيش الإسرائيلي، إن صفارات الإنذار من الصواريخ دوت في شمال إسرائيل ليل الثلاثاء الأربعاء، لافتا إلى أنه "يتحقق مما إذا كان قد وقع هجوم".

وأفاد الجيش بأن صفارات الإنذار دوت بالقرب من بلدة أم الفحم الإسرائيلية، على بعد حوالي 80 كيلومترا شمال القدس، وفي الجزء الشمالي من الضفة الغربية المحتلة.

جاء التحذير في إسرائيل في نفس الوقت تقريبا الذي قال فيه التلفزيون السوري إن الدفاعات الجوية السورية تصدت "لأهداف معادية" في سماء دمشق.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية التابعة للنظام "سانا"، أن الدفاعات الجوية تمكنت من إسقاط العديد من الصواريخ الإسرائيلية في محيط دمشق.

ونقت عن مصدر عسكري (لم تسمّه) قوله إنه "حوالي الساعة 12:56 نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً برشقات من الصواريخ من اتجاه جنوب شرق بيروت، مستهدفاً بعض النقاط في محيط مدينة دمشق"، ولم يشر المصدر إلى وقوع خسائر بشرية.

وأضاف المصدر العسكري، أن جيش الاحتلال "عاد ونفّذ عند الساعة 1:10 عدواناً بصواريخ أرض -أرض من اتجاه الجولان السوري المحتل".

ولف المصدر إلى أن القصف أسفر عن مقتل جندي وإصابة 5 ووقوع خسائر مادية.

من جانبه، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن "انفجارات عنيفة دوت في مدينة دمشق ومحيطها"، نتيجة ضربات "إسرائيلية" قال إنها استهدفت "مواقع عسكرية".

فيما ذكرت وكالة "سبوتنك" الروسية، أن شظايا أحد الصواريخ الإسرائيلية التي دمرها الدفاع الجوي السوري، سقطت فوق أحد أحياء منطقة ضاحية قدسيا السكنية بريف دمشق الغربي.

وأكدت مصادر محلية للوكالة أن أضراراً مادية لحقت بأحد الأبنية في الضاحية، دون أضرار بشرية، فيما قال مصدر أمني لها، إن الفرق الفنية تعكف على تقييم الأضرار الناجمة عن العدوان.

وبدوره أشار موقع "صوت العاصمة" المحلي إلى أن القصف الإسرائيلي طاول مواقع للنظام السوري والميليشيات الإيرانية في محيط دمشق، وأكّد سماع أصوات سيارات إسعاف كثيفة في شوارع العاصمة.

وخلال السنوات الماضية، شنت إسرائيل عشرات الضربات الجوية في سوريا، مستهدفة بشكل خاص مواقع للجيش السوري وأهدافا إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني، وفقا لوكالة فرانس برس.

ونادرا ما تؤكد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، إلا أنها تكرر أنها ستواصل التصدي لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري قرب حدودها.

المصدر | الخليج الجديد