الثلاثاء 12 أكتوبر 2021 03:10 ص

قالت الأمم المتحدة، إن 5 ملايين شخص في اليمن، يقفون على عتبة المجاعة، بينهم 400 ألف طفل، لافتة إلى أن 20 مليون شخص بحاجة إلى المساعدة.

ولفت منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن "ديفيد غريسلي"، في مؤتمر صحفي بجنيف، إنه بعد 7 أعوام تقريباً من الصراع، يحتاج 20 مليون شخص (أي ثلثي السكان)، للمساعدة.

وأضاف: "5 ملايين يقفون على عتبة المجاعة، بينهم 400 ألف طفل".

وتابع "غريسلي"، أن الاقتصاد اليمني منهار، وأسعار الغذاء ارتفعت، ويصعب توفير السلع.

وتسبب اتساع الصراع في تفاقم الوضع بالنسبة لعدد لا حصر له من الأشخاص خصوصا بجنوب البلاد، حسب المبعوث الأممي الذي قال إن "أسوأ أزمة انسانية في العالم تتأجج في اليمن".

لكنه لفت إلى أن الاستجابة لمتطلبات توفير الأمن الغذائي تحسنت، إذ تلقت الأمم المتحدة تمويلا سمح بتوسيع رقعة المستفيدين من 10 ملايين إلى 13 مليونا.

ويشهد اليمن حربا منذ نحو 7 سنوات، أودت بحياة أكثر من 233 ألف شخص، وبات 80% من السكان (البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة) يعتمدون على الدعم والمساعدات في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

وللنزاع امتدادات إقليمية منذ مارس/آذار 2015، إذ ينفذ التحالف عمليات عسكرية دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء.

المصدر | الخليج الجديد