الثلاثاء 12 أكتوبر 2021 09:37 م

طالب المئات من موظفي شركتي "جوجل" و"أمازون" أرباب عملهما بوقف دعمهما للإسرائيل، لا سيما فيما يتعلق بتزويدها بالتكنولوجيا السحابية.

جاء ذلك في عريضة وقعها نحو 500 موظف في شركتي "جوجل" و"أمازون"، الثلاثاء، حسبما نشرت صحيفة "الجارديان" البريطانية.

وأكد الموظفون أن دعم إسرائيل بتلك التكنولوجيا من شأنه أن يساهم في ملاحقة ومتابعة الفلسطينيين، واستهدافهم، وقتلهم.

وذكر الموظفون أن التكنولوجيا التي يبنوها في الشركتين يجب أن تعمل لخدمة الناس في كل مكان والارتقاء بهم.

وأشاروا إلى أن ضميرهم اليقظ يجعلهم ملزمين أخلاقياً بالتحدث علناً ضد انتهاكات هذه القيم الأساسية.

وأوضحوا  إلى أن ذلك السبب هو الذي دفعهم لمطالبة شركاتهم ودعوة مالكيها للانسحاب من مشروع "نيمبوس" وقطع جميع العلاقات مع الجيش الإسرائيلي.

وذكر الموظفون أنه بموجب عقد "مشروع نيمبوس" سيتم بيع تكنولوجيا خطيرة للجيش والحكومة الإسرائيلية، ستجعل  التمييز العنصري والتهجير القسري الذي يمارسه الاحتلال وجيشه أكثر فتكاً بالفلسطينيين.

ومشروع "نيمبوس" هو عقد تبلغ قيمته 1.2 مليار دولار، يهدف لتقديم خدمات سحابية للجيش والحكومة الإسرائيلية، تتمكن من خلالها فرض مزيد من المراقبة على جميع البيانات المتعلقة بالفلسطينيين بشكل غير قانوني ولا أخلاقي، فضلاً عن مساهمتها  في توسيع بناء المستوطنات المقامة على أراضي الفلسطينيين بطريقة غير شرعية.

 

المصدر | الخليج الجديد+متابعات