الخميس 14 أكتوبر 2021 04:49 م

أعرب كل من الرئيس اللبناني "ميشال عون"، ورئيس الوزراء السابق "سعد الحريري"، عن استيائهما من الاشتباكات المسلحة المتفرقة التي شهدتها العاصمة بيروت الخميس، مخلفة 6 قتلى و32 مصابا، بحسب مصادر رسمية.

وقال "عون" في كلمة متلفزة عقب الاشتباكات إن الأحداث التي شهدتها العاصمة بيروت ،الخميس، "أمر غير مقبول"، مشددا أنه "لن يسمح لأحد أن يأخذ البلد رهينة لمصالحه وحساباته".

وعقب "سيتم التحقيق في ما حدث لمحاسبة المسؤولين".

كما شدد الرئيس اللبناني على أن ما حدث اليوم "لن يتكرر تحت أي ظرف".

بدوره، أشار زعيم تيار المستقبل "الحريري" عبر "تويتر" إلى أن أعمال العنف التي شهدتها العاصمة بيروت الخميس "أعادت إلى الأذهان الحرب الأهلية البغيضة".

وأوضح في تغريدة أن ما حدث اليوم "أمر مرفوض بكل المقاييس، ومستنكر ومدان بأشد التعابير والكلمات".

وأعرب "الحريري" عن تعازيه لأهالي الضحايا الذين سقطوا، مضيفا أنه يناشد الجميع "اعتماد الحوار وسيلة لحل المشاكل ورفض الانجرار إلى الفتنة التي قد تجر البلاد إلى ما لا يحمد عقباه".

ودعا "الحريري" الجيش والقوى الأمنية إلى "اتخاذ أقصى الإجراءات والتدابير لمنع كل أشكال إطلاق النار، وتوقيف المسلحين وحماية المدنيين ومنع الاعتداء عليهم وحماية الممتلكات العامة والخاصة والحفاظ على السلم الأهلي".

وتابع قائلا: "لعل ما حصل اليوم على بشاعته يشكل صحوة ضمير للجميع بعدم اللعب بالسلم الأهلي واحترام الدستور وتطبيق القوانين والحفاظ على الدولة ومؤسساتها التي هي حاضنة لجميع اللبنانيين".

وفي وقت سابق الخميس، أطلق مجهولون النار بكثافة في منطقة الطيونة (مختلطة بين شيعة ومسيحيين) على مؤيدين لـ"حزب الله" وحركة "أمل" (شيعيتان)، خلال مظاهرة منددة بقرارات المحقق العدلي في قضية انفجار مرفأ بيروت القاضي "طارق البيطار".

واتهمت جماعة "حزب الله" وحركة "أمل"، "مجموعات مسلحة" تابعة لحزب "القوات اللبنانية" بزعامة "سمير جعجع"، بقتل وجرح مؤيدين لهما خلال مظاهرة في العاصمة بيروت.

وفي المقابل، نفى حزب القوات اللبنانية أي تورط في إطلاق النار الذي وقع ،الخميس، في بيروت، قائلا إنه يندد بشدة بأحداث العنف في بيروت.

وأكد أن "ما حصل اليوم من أحداث مؤسفة على الأرض، وهي موضع استنكار شديد من قبلنا، ما هي سوى نتيجة عملية للشحن الذي بدأه حسن نصرالله منذ أربعة أشهر بالتحريض في خطاباته كلّها على المحقّق العدلي" في انفجار مرفأ بيروت.

وتقود جماعة "حزب الله" الدعوات المطالبة بعزل قاضي التحقيقات "طارق بيطار"، متهمة إياه بالتحيز.

وفي غضون ذلك، قال الجيش اللبناني في تغريدة عبر "تويتر" إنه سيواصل انتشاره في منطقة أحداث العنف لضمان عدم اندلاع اشتباكات.

وأوضح الجيش أنه أوقف تسعة أشخاص بينهم سوري بعد أحداث العنف التي شهدتها بيروت.

 

المصدر | الخليج الجديد+متابعات