السبت 16 أكتوبر 2021 04:15 ص

أمر الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بالمحكمة الابتدائية بتونس العاصمة بفتح تحقيق في تصريحات الرئيس الأسبق "منصف المرزوقي" الأخيرة، بشأن تعليقه على الأوضاع في البلاد، بعد الإجراءات الاستثنائية التي اتخذها الرئيس الحالي "قيس سعيد".

وقال الناطق الرسمي باسم محكمة الاستئناف التونسية "الحبيب الترخاني"، إن "المرزوقي متهم بالاستنجاد بفرنسا ضد تونس"، زاعما أنه "تفاخر بإلغاء القمة الفرنكوفونية".

وأعلن عدد من المحامين التونسيين، الجمعة، عن رفع دعوى قضائية ضد الرئيس الأسبق، داعين إلى "فتح بحث جزائي ضده وكل من سيكشف عنه البحث من أجل ارتكابه جريمة الاعتداء على أمن الدولة الخارجي"، بحسب ما جاء في نص الدعوى.

والخميس الماضي، قال "قيس سعيد"إنه سيسحب جواز السفر الدبلوماسي الممنوح لـ"المرزوقي"، بعد تصريحات للأخير طالب فيها فرنسا "بوقف دعم الانقلاب في تونس".

ووصف "سعيد"، "المرزوقي" بأنه "من أعداء تونس"، فيما علق الأخير على هذا القرار بأنه لا يعترف برئاسة "قيس سعيد" للبلاد.

يذكر أن "قيس سعيد" دأب، خلال الأسابيع الماضية، على انتقاد النيابة العمومية والجهاز القضائي، بسبب تراخيه في ملاحقة من يصفهم بـ"الخونة والأعداء الذين يتجرؤون على الرئيس والدولة التونسية".

وضمن إجراءاته الاستثنائية التي اتخذها في 25 يوليو/تموز الماضي، قرر "قيس سعيد" تولي رئاسة النيابة العمومية، في خطوة انتقدتها جهات قضائية في البلاد، معتبرين أنها تضرب مبدأ الفصل بين السلطات.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات