قالت المفوضية العليا للانتخابات في العراق، إنه تم التعامل مع الطعون بحيادية، لافتة إلى أن أغلبها ليست مؤثرة في نتائج الأصوات.

ولفت مدير دائرة الإعلام والاتصال في مفوضية الانتخابات "حسن سلمان"، إلى أن "معظم الطعون لا ترقى إلى مستوى التأثير على العملية الانتخابية"، مؤكداً أنه "تم التعامل بالطعون بحيادية وأغلبها ليست مؤثرة في نتائج الأصوات".

وأضاف: "بعد إعلان النتائج النهائية ستكون هناك مدة جديدة لتقديم الطعون".

وفي وقت سابق، أعلن مستشار رئيس الوزراء العراقي "عبدالحسين الهنداوي"، اكتمال العد والفرز اليدوي في جميع المحطات الانتخابية، وتطابق نتائجه مع الفرز الإلكتروني.

ووفق النتائج التي نشرتها الوكالة الرسمية، فإن "الكتلة الصدرية" تصدرت النتائج بـ73 مقعدا من أصل 329، فيما حصلت كتلة "تقدم"، بزعامة رئيس البرلمان المنحل "محمد الحلبوسي" (سُني)، على 38 مقعدا، وفي المرتبة الثالثة حلت كتلة "دولة القانون" بزعامة رئيس الوزراء الأسبق "نوري المالكي" (2006-2014)، بـ37 مقعدا.

وأجريت الانتخابات قبل عام من موعدها المقرر بعد احتجاجات واسعة شهدها العراق، بدءا من مطلع أكتوبر/تشرين الأول 2019، واستمرت لأكثر من سنة، وأطاحت بالحكومة السابقة، بقيادة "عادل عبدالمهدي"، أواخر 2019.

وأشادت جهات رقابية دولية، مثل بعثة الاتحاد الأوروبي وبعثة الأمم المتحدة وبعثة الجامعة العربية، بالعملية الانتخابية التي أجريت في العراق في ظل أجواء آمنة نسبيا.

المصدر | الخليج الجديد