انطلقت مناورات "المدافع الأزرق-21"، بمشاركة قوات من البحرية السعودية والأمريكية، بهدف ضمان حرية الملاحة في البحر الأحمر.

وتستمر المناورات الثنائية لمدة 10 أيام، بمشاركة قطع من الأسطول الغربي الأمريكي.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس"، إن "المدافع الأزرق-21" تهدف إلى "تعزيز العلاقات والتعاون العسكري ورفع مستوى الاستعداد القتالي، والجاهزية بين القوات البحرية الملكية السعودية والقوات البحرية الأمريكية".

وتركز المناورات الجديدة على تطوير القدرات الأمنية بحماية وسلامة البحار والممرات المائية الإقليمية والدولية، لضمان حرية الملاحة البحرية في البحر الأحمر.

كما تهدف "المدافع الأزرق" إلى تبادل الخبرات في مجال حماية الموانئ، وإزالة الألغام على اليابسة وتحت الماء.

وفي يونيو/حزيران الماضي، أجرت قوات سعودية وأمريكية مناورات "مخالب الصقر 4" بهدف رفع مستوى الجاهزية القتالية لضباط وأفراد القوات البرية.

وفي مايو/أيار من العام ذاته، اختتم البلدان مناورات "سراب الصحراء 3" بين القوات الجوية السعودية ونظيرتها الأمريكية، والذي شهد عدداً من التدريبات على السيناريوهات القتالية المشتركة، للتصدي للتهديدات الناشئة.

المصدر | الخليج الجديد + واس