الجمعة 22 أكتوبر 2021 09:22 ص

سمحت وزارة السياحة والآثار المصرية، الخميس، للمنشآت الفندقية باستقبال نزلائها ومرتاديها بكامل الطاقة الاستيعابية مع ضرورة اتباع جميع الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس "كورونا".

جاء ذلك في خطاب أرسله مساعد وزير السياحة والآثار لشؤون الفنادق "عبدالفتاح العاصي" إلى رئيس لجنة تسيير الأعمال بغرفة المنشآت الفندقية "علاء عاقل".

ويأتي القرار كخطوة لمساندة القطاع السياحي والفندقي في مصر على تجاوز أزمة "كورونا" بعد أن كانت الإشغالات 70% فقط من الطاقة الاستيعابية.

وفي عام 2020، أدت جائحة كورونا إلى توقف حركة السياحة بشكل كامل لعدة أشهر في أغلب بلدان العالم، ومن بينها مصر، قبل استئنافها بشكل جزئي وبإجراءات احترازية مشددة لتجنب انتشار الفيروس.

وفي مصر انخفض عدد السائحين الذين زاروا البلاد عام 2020 إلى 3.39 ملايين سائح مقابل 13.1 مليون سائح عام 2019، بحسب بيانات رسمية.

ومع العودة الحياة الطبيعية تدريجيا، قررت مصر فتح المنشآت الفندقية والمواقع الأثرية والسياحية أمام الزوار من داخل وخارج البلاد بنسب إشغال لا تتخطى 50%، ثم 70% لاحقا.

وفي وقت سابق، قال مستشار الرئيس المصري للصحة "محمد عوض تاج الدين"، إن مصر لا تزال في الموجة الرابعة من الفيروس، مضيفا: "التوقعات تشير إلى استقرار الإصابات خلال بضعة أيام، وبعد ذلك ستنخفض الإصابات، ومن ثم تنحسر الموجة الرابعة".

وعن إمكانية حدوث موجة خامسة من الفيروس، قال "تاج الدين": "نتمنى ألا يحدث ذلك، لكن الوباء ما زال موجودا".

والأسبوع الماضي، أعلنت وزارة الصحة المصرية بدء تقديم جرعة ثالثة من لقاح "كورونا"  لكل من تخطى عام على تلقيه جرعتين من اللقاح، لافتة إلى أنه "ليس شرطا أن يكون نفس اللقاح الذي تلقاه في البداية".

المصدر | الخليج الجديد