الجمعة 22 أكتوبر 2021 05:03 م

رحب الرئيس التونسي "قيس سعيد" بالدعوة لزيارة الكويت ووعد بتلبيتها في أقرب وقت ممكن، كما وجه دعوة لأمير الكويت الشيخ "نواف الأحمد الجابر الصباح" لزيارة تونس.

جاء ذلك خلال استقبال "سعيد"، الجمعة، الشيخ "أحمد ناصر المحمد الصباح" وزير الخارجية، وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء بالكويت في قصر قرطاج.

وأكد "سعيد"، على ما تتقاسمه تونس والكويت من قيم ومبادئ ورؤى مشتركة بخصوص العلاقات الثنائية والملفات الإقليمية والدولية.

وأشاد خلال اللقاء بروابط الأخوة والتعاون والشراكة المتينة القائمة بين البلدين في عدة مجالات، كما شدد على الرغبة المتبادلة في تطويرها مستقبلا خاصة في القطاعات الاقتصادية والاستثمارية.

وأعرب الرئيس التونسي مجددا عن جزيل الشكر للقيادة الكويتية على هبتها التضامنية النبيلة لمساعدة تونس على مواجهة جائحة فيروس "كورونا" المستجد (كوفيد-19).

وأوضح "سعيد" أن الأسباب التي دفعته لاتخاذ تدابير استثنائية هي إنقاذ الدولة من الانهيار وتحقيق إرادة الشعب في احترام تام للقانون وللحريات وحقوق الإنسان.

((1)

ولفت إلى أن تونس تعول بالأساس على قدراتها الوطنية لمواجهة التحديات المختلفة، كما أعرب عن تطلعه أيضا إلى الدعم الاقتصادي والمالي للأشقاء والأصدقاء ومن بينهم الكويت من أجل تجاوز هذا الظرف الدقيق.

من جانبه، أكد الشيخ "أحمد ناصر المحمد الصباح" على مساندة القيادة الكويتية لخيارات رئيس الجمهورية التونسية وثقتها في قدرته على تجاوز الصعوبات وتحقيق آمال الشعب التونسي، كما أعرب عن تطلع بلاده إلى تلبية رئيس الدولة للدعوة الموجهة إليه لزيارة الكويت.

ونقل وزير الخارجية الكويتي تهاني بلاده بشأن تشكيل الحكومة التونسية الجديدة، كما أعرب عن استعدادها لتوفير كل أشكال الدعم لفائدة تونس.

وأبدى حرص الكويت على تعزيز حجم الاستثمار في تونس وتنويعه في الفترة المقبلة والترفيع في حجم التبادل التجاري، مضيفا أن الظروف صارت ملائمة لإرساء برامج ثنائية لدعم التعاون الاقتصادي وفي مجالات التعليم والصحة والتكنولوجيات الحديثة لا سيما في أفق انعقاد الدورة المقبلة للجنة العليا المشتركة والاحتفال بمرور 60 سنة على تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات