زار العاهل الأردني، الملك "عبدالله الثاني"، الأحد، مقام الصحابي "معاذ بن جبل" في لواء الأغوار الشمالية، وهو أحد مقامات الصحابة، الذي تم إنجازه ضمن مشاريع "الإعمار الهاشمي" في مختلف مناطق المملكة، حسبما نشرت وكالة الأنباء الأردنية "بترا".

واطلع الملك على أقسام المقام، الذي يضم مسجداً ومكتبة ومركزاً ثقافياً إسلامياً ومدرسة لتحفيظ القرآن.

وتحظى هذه المقامات باهتمام أردني، من خلال اللجنة الملكية لإعمار مقامات الأنبياء والصحابة.

​وتقع في لواء الأغوار الشمالية ثلاثة مقامات لصحابة النبي "محمد" صلى الله عليه وسلم، وهي مقام الصحابي "معاذ بن جبل"، ومقام الصحابي "شرحبيل بن حسنة"، ومقام الصحابي "عامر بن أبي وقاص".

ورافق الملك، الأمير "غازي بن محمد"، كبير مستشاريه للشؤون الدينية والثقافية والمبعوث الشخصي له، ورئيس الديوان الملكي الهاشمي "يوسف حسن العيسوي"، ووزير الأوقاف وشؤون المقدسات الإسلامية "محمد الخلايلة".

وتفقد الملك خلال زيارته للمنطقة مركز المشارع الشامل للتربية الخاصة في لواء الأغوار الشمالية بمحافظة إربد، الذي وجه بإنشائه في زيارته السابقة لمنطقة المشارع عام 2017.

ويعمل في المركز 21 موظفا بتخصصات متنوعة، ويقدم خدماته لـ 27 مستفيدا يتلقون الرعاية والتعليم يوميا، بالإضافة إلى حوالي 73 مستفيدا بشكل أسبوعي.

المصدر | الخليج الجديد - متابعات