قالت كبيرة الاقتصاديين في صندوق النقد الدولي "جيتا جوبيناث" إن من المحتمل أن تستمر ضغوط التضخم الاقتصادي العالمي إلى منتصف العام المقبل ثم يعود لمعدلاته الطبيعية بنهاية العام.

وأشارت "جوبيناث"، في تصريحات لتلفزيون "إن بي سي" الأمريكي، إلى أن معدل التضخم كان مرتفعا خلال الأشهر الماضية بسبب حالة الركود العميقة في الاقتصاد العالمي ومن ثم كانت الأسعار في ازدياد مستمر.

وأوضحت أن الاقتصاد العالمي بدأ يستعيد عافيته وقوته مع تجدد النشاط على مستوى الطلب الخارجي.

وقدر النائب الأول لمدير عام صندوق النقد الدولي، "جيفري أوكاموتو"، خسائر الناتج الإجمالي العالمي جراء جائجة كورونا، بنحو 22 تريليون دولار، بما يعادل 2.8% من قيمة الناتج العالمي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات