الاثنين 25 أكتوبر 2021 09:13 ص

دعت ألمانيا، الإثنين، إلى إنهاء محاولة الانقلاب في السودان فورا، فيما أعرب الاتحاد الأوروبي عن "قلقه" إزاء تلك الأحداث.

وقال وزير الخارجية الألماني "هايكو ماس" في تصريح صحفي: "يجب إنهاء محاولة الانقلاب على الفور واحترام إرادة الشعب السوداني".

من جانبه، أعرب الاتحاد الأوروبي، عن قلقه البالغ إزاء التطورات في السودان، داعيا لإعادة العملية الانتقالية إلى مسارها الصحيح.

وقال الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، في تغريدة على تويتر: "نتابع بقلق بالغ الأحداث الجارية في السودان".

وأضاف: "الاتحاد الأوروبي يدعو جميع المعنيين والشركاء الإقليميين لإعادة العملية الانتقالية إلى مسارها الصحيح".

وفي وقت مبكر الإثنين، أعلنت وزارة الثقافة والإعلام السودانية، عبر حسابها الموثق على "فيسبوك"، أن قوة من الجيش اعتقلت، رئيس الوزراء "عبد الله حمدوك"، بعد رفضه تأييد ما وصفته بـ"الانقلاب".

ولم تذكر الوزارة أي تفاصيل أخرى بهذا الصدد، إلا أن مصادر سياسية مطلعة أفادت، فجر الإثنين، بأن السلطات فرضت الإقامة الجبرية على "حمدوك" وشددت الحراسة الأمنية عليه.

كما ذكرت مصادر أخرى، أن رئيس مجلس السيادة السوداني "عبد الفتاح البرهان"، يعتزم الإدلاء ببيان، في وقت لاحق الإثنين، حول مستجدات الأوضاع في البلاد، دون مزيد من التفاصيل.

جاء ذلك بعد سلسلة اعتقالات شهدتها العاصمة الخرطوم فجر الإثنين، طالت وزراء في الحكومة الانتقالية وقيادات من قوى "إعلان الحرية والتغيير" (المكون المدني للائتلاف الحاكم)، ومن أحزاب "البعث العربي الاشتراكي"، و"التجمع الاتحادي"، و"المؤتمر السوداني".

 

المصدر | الخليج الجديد + وكالات