الاثنين 25 أكتوبر 2021 09:18 ص

سقط عدد من الجرحى، جراء إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين السودانيين، الإثنين، أمام مقر القيادة العامة للجيش بالعاصمة السودانية الخرطوم.

ووفق وسائل إعلام سودانية، فإن اشتباكات وقعت بين الجانبين خلال الاحتجاجات الرافضة لاستيلاء الجيش على السلطة، واعتقال رئيس الوزراء الحالي "عبدالله حمدوك".

ولم يعرف بعد حصيلة الجرحى، وما إذا كانت هناك وفيات أم لا.

ويأتي هذا التصعيد، في وقت دعت فيه وزيرة الخارجية السودانية "مريم الصادق المهدي"، إلى مقاومة الانقلاب العسكري الحاصل في البلاد، بكافة الوسائل المدنية، محذرة الجميع من إراقة قطرة واحدة من دماء الشعب.

ومنذ الصباح، خرجت مواكب في عموم مناطق العاصمة السودانية الخرطوم، وبقية الولايات، رفضاً للانقلاب العسكري واعتقال معظم وزراء الحكومة، وبعض أعضاء مجلس السيادة من المكون المدني.

ويماطل مجلس السيادة السوداني برئاسة "عبدالفتاح البرهان"، في تسليم السلطة للمكون المدني في الائتلاف الحاكم، والذي كان مقررا الشهر المقبل.

ويعيش السودان، منذ 21 أغسطس/آب 2019، فترة انتقالية تستمر 53 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاق سلام.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات