الاثنين 25 أكتوبر 2021 06:06 م

قال "مايكل موريل"، النائب الأسبق لمدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (CIA)، إن شعبية ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" منقسمة بين مجموعتين، إحداهما لا يحظى فيها بشعبية كبيرة، وهي العائلة الملكية والحرس القديم، والأخرى أبناؤها سعداء جدا به، وهم فئة الشباب بالمملكة، التي تبلغ نسبة السكان فيها تحت السن الثلاثين 70%.

وأكد "موريل"، في مقابلة مع برنامج "60 دقيقة" على قناة CBS الإخبارية الأمريكية، أن المستشار الأمني السعودي السابق "سعد الجبري" أنقذ أرواح الكثير من الأمريكيين خلال عمله مع الاستخبارات السعودية في مكافحة الإرهاب.

وأضاف: "أنا معجب كبير به، لقد وجدت أن الدكتور سعد لامع للغاية، لقد وجدته مخلصًا بشكل لا يصدق لبلده".

وردا على سؤال عما إذا كانت الولايات المتحدة مدينة لـ"الجبري"، قال "موريل" إن "الدكتور سعد أنقذ بالتأكيد أرواح الأمريكيين، لقد أنقذ أرواح العديد من السعوديين وأنقذ حياة الأمريكيين".

 

وتابع: "هل أشعر ببعض الالتزام تجاه الدكتور سعد؟ نعم فعلا. هل الولايات المتحدة الأمريكية كذلك؟ الناس في وكالة الاستخبارية المركزية نعم. ولكن سواء كانت الدولة نعم أم لا، لا أعرف. إنه سؤال صعب إلى حد ما".

وفر "الجبري" إلى كندا عام 2017، بعدما كان مستشارا أمنيا لولي العهد السابق الأمير "محمد بن نايف"، ولعب دورا بارزا في مكافحة الإرهاب، ويحظى باحترام واسع من قبل مسؤولي الاستخبارات ومكافحة الإرهاب الأمريكيين، الذين ينسبون إليه الفضل في إنقاذ مئات، وربما الآلاف، من أرواح الأمريكيين.

وسبق أن رفع "الجبري"، دعوى قضائية في واشنطن، أورد فيها أن "بن سلمان" قام بعدة محاولات لإغرائه بالعودة إلى السعودية، وأنه أرسل فريقا إلى كندا لاقتياده إلى المملكة، وهو جزء من ذات الفريق الذي قتل الكاتب الصحفي السعودي "جمال خاشقجي" داخل القنصلية السعودية بمدينة إسطنبول التركية في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات