الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 03:08 م

تستعد وزارة الموارد المائية العراقية إلى رفع دعوى أمام محكمة العدل الدولية ضد إيران، بسبب استغلالها السيئ للمياه المشتركة مع العراق، ما أدى إلى تراجع كبير في منسوب نهر سيروان، وأيضا نهري دجلة والفرات بسبب هذه الممارسات الإيرانية.

وفيما لوح وزير الموارد المائية العراقي "مهدي الحمداني" بتقديم شكوى ضد طهران أمام محكمة العدل الدولية، قال مستشار الوزارة "عون ذياب" إنهم أكملوا بالفعل ملف الدعوى التي سيتم رفعها، وأكد أن هذا الملف أمام الجهات العليا في العراق لاتخاذ القرار النهائي.

وينبع نهر سيروان، أحد روافد نهر دجلة، من إيران ويغذي سد دربنديخان في محافظة السليمانية في إقليم كردستان، قبل أن يواصل مسيره إلى محافظة ديالى الزراعية، لكن مستواه قد انخفض كثيرا.

وقال "رحمن خاني" مدير السد لوكالة "فرانس برس": "هناك فرق في منسوب المياه بين العام الماضي وهذا العام بحدود 7 أمتار و 50 سنتمترا"، مشيرا إلى أنه "انخفاض غير مسبوق".

وأوضح أن ذلك الانخفاض يعود إلى "قلة الإيرادات المائية من المصادر الرئيسية للسد، من قلة هطول الأمطار و الثلوج، لكن أيضا بسبب إنشاء عدة سدود من الجانب الإيراني على روافد النهر وحجز المياه خلف السدود الايرانية وتحويل مجرى النهر".

وشرح المسؤول المحلي أن ما وصل إلى السد هذا العام "من الواردات المائية هو 900 مليون متر مكعب، في حين أن معدل إيرادات السد السنوية، خلال السنوات السابقة كان 4 مليارات و700 مليون متر مكعب"، مبينا أن "الانخفاض تسبب في تقليل توليد الكهرباء بنسبة 30% مقارنة مع العام الماضي، كما أن لذلك تأثيرات كبيرة على الرقعة الزراعية في مناطق ديالى الذي تعتمد على المياه السد".

وكان وزير الموارد المائية العراقي، "مهدي رشيد الحمداني"، قال في يوليو/تموز الماضي إن بلاده "تحدثت مع إيران وتركيا للاتفاق على بروتوكول تقاسم المياه، ولم تحصل على إجابة حتى الآن".

وهدد "الحمداني" باللجوء إلى المجتمع الدولي والأمم المتحدة في حال عدم التزام إيران بإطلاق الحصص المائية.

وفي أغسطس/آب الماضي، قال الوزير العراقي إن كميات المياه المتدفقة من تركيا وإيران انخفضت بنسبة 50% نتيجة بناء العديد من السدود والمشاريع على منابع نهري دجلة والفرات.

ويعاني العراق منذ سنوات من انخفاض متواصل في الإيرادات المائية عبر نهري دجلة والفرات، وفاقم من أزمة شح المياه بناء سدود في تركيا، وقطع إيران بعض الروافد المغذية لنهر دجلة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات