الخميس 28 أكتوبر 2021 05:12 م

استبعد الأمين العام لجامعة الدول العربية ووزير الخارجية المصري الأسبق "أحمد أبو الغيط" أن يكون "أشرف مروان"، الضابط المصري الراحل، وصهر الرئيس الراحل "جمال عبدالناصر" قد أبلغ إسرائيل بموعد حرب أكتوبر عام 1973 كما زعمت وثائق نشرتها الدولة العبرية.

وقال "أبوالغيط" خلال مقابلة تليفزيونية، إنه لا يعلم على وجه الدقة حقيقة ذلك، لكن هناك عدة دلائل وشهادات يمكن الاستناد عليها واستبعاد قيام صهر الرئيس المصري الراحل بتلك الخطوة المزعومة.

وأوضح "أبو الغيط" أن الرئيس المصري الراحل "حسني مبارك" أطلعه خلال مقابلة في عام 2018، أن الرئيس الراحل "محمد أنور السادات" أبلغه (مبارك) دون الإفصاح عن تفاصيل إنه (السادات) كان يستخدم أشرف مروان لإيصال كلام للإسرائيليين لخدمة مصر.

وأضاف "أبوالغيط" أن وكيل أول المخابرات العامة، محافظ الإسكندرية الأسبق اللواء "محمد عبدالسلام محجوب" أفصح له أنه هو من قام بتدريب "أشرف مروان" على إمداد مصر بالمعلومات خلال اتصالاته بإسرائيل.

وذكر "المحجوب": "أنا اللي مشغله، اديتله (أعطيته) معلومات ودربته، وكنت بقوله تعمل ايه ومتعملش (لا تعمل) ايه في اتصالاته بيهم".

وأكد "المحجوب" استحالة أن يبلغهم "مروان" بميعاد الحرب.

وعن حادثة وفاته، أكد "أبو الغيط" أنه من الصعب أن يقفز "أشرف مروان" من سور عالي من بلكونة شقته في لندن،

وذكر "أبو الغيط" أنه أصر على إبلاغ الرئيس "مبارك" بخبر وفاة "أشرف مروان" شخصيا، حيث وجه الأخير بسرعة نقل جثمانه لمصر.

ويدور الجدل حول شخصية "مروان" إن كان جاسوسا لإسرائيل، أم أنه كان عميلا مزدوجا لكل من الدولة العبرية ومصر على حد سواء.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات